الساحل

الرئيس ولد عبد العزيز يتحدث عن تفاصيل اتفاق كيدال

 
وافقت الحكومة المالية ليل الجمعة ـ السبت على الاتفاق الذي وقعته ثلاث حركات مسلحة في كيدال بإشراف من الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز، الرئيس الدوري للاتحاد الافريقي، عصر أمس الجمعة.
 
وقال ولد عبد العزيز في أول تصريح له بعد توقيه الاتفاق  إن وقف إطلاق النار دخل حيز التنفيذ فور توقيعه أي قرابة الساعة 16,30 (الرابعة والنصف بعد الظهر)، من جانب المجموعات المسلحة في كيدال وقرابة الساعة 21,30  (التاسعة والنصف ليلا) في باماكو من قبل الحكومة المالية بواسطة وزير الداخلية المالي. وبذلك يصبح وقف إطلاق النار ساريا بالنسبة لجميع الأطراف، بحسب ما أكده الرئيس الموريتاني في تصريح للتلفزيون الحكومي المالي “او ار تي ام”.

وأضاف “ان وقف إطلاق النار أصبح ساري المفعول بمجرد التوقيع عليه من جميع الأطراف، كما نصت على ذلك الوثيقة”.
 
وقال الرئيس ولد عبد العزيز في لقاء صحافي، حضره نظيره المالي، ومبعوث الأمم المتحدة، إضافة لمدير ديوان ولد عبد العزيز؛ أحمد ولد باهية، ومستشاره أحمد ولد أباه، “أود أن أبلغكم اننا وقعنا اتفاقا لوقف إطلاق النار، ونحن متفائلون بالمستقبل من أجل استعادة السلام إلى هذه المنطقة”.
وأضاف “:وسيمكن هذا الاتفاق من إعادة الاستقرار إلى المنطقة، و من التفرغ لمرحلة أخرى من المفاوضات من شأنها ان تمكن من التوصل إلى سلام دائم هناك”.
 
وقال الرئيس ولد عبد العزيز إن أهم النتائج التي توصلت إليها الأطراف هي أولا وقف إطلاق النار، ونقاط أخرى لا تقل أهمية عن ذلك، من ضمنها إطلاق سراح السجناء لدى الطرفين.
 
وأردف قائلا :”إن هذا الاتفاق سيمكننا من المضي قدما، وستستأنف جميع الأطراف المفاوضات في وقت لاحق من أجل الوصول إلى سلام دائم هذا ما نأمله ونتمناه، لمصلحة مالي وأفريقيا بشكل عام، وجميع قوانا ستوجه إلى ذلك من تكريس جهودنا مستقبلا للتنمية والسلام”.
 
من جهته قال الرئيس المالي ابراهيم أبو بكر كيتا للتلفزيون الحكومي إن ما حصل عليه الرئيس الموريتاني “هو أمر رائع وقف لإطلاق النار نحن بحاجة إليه” حسب تعبيره.

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة