مجتمع

الرئيس يدشن مصنعا للسفن ويضع أساس توسعة ميناء للصيد

استهل الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز زيارته لمدينة نواذيبو بزيارة لمصنع مراكب الصيد الساحلي هو الاول من نوعه في شبه المنطقة وممول من شركة كويكا لصناعة السفن بشراكة يابانية ، واضطلع ولد عبد العزيز على تفاصيل المشروع الذي سيمكن بحسب القائمين عليه من توفير فرص عمل كما سيتمكن من تصنيع سفن بادوات وسواعد وطنية.
 
 وخلال كلمة له بالمناسبة  قدم  المدير العام للشركة الوطنية للصناعة والمناجم (اسنيم) محمد عبد الله ولد أوداعه  شروحا حول المصنع  قبل ان يتحدث عن اسهام اسنيم في الاقتصاد الموريتاني في ظل تقلبات الاسعار  مشيرا الى  المراحل التى شهدتها الشركة بعد شائعات تحدثت عن بيعها.
 
وقال ولد لداعة  الرئيس محمد ولد عبد العزيز هو من منع محاولات لبيع الشركة عام 2008، معتبرا أن مصير الشركة كان سيكون مجهولا لولا ما وصفه بـ”الرؤية المتبصرة” للرئيس ولد عبد العزيز،
 
بعد ذلك توجه الرئيس محمد ولد عبد العزيز   الى الميناء لوضع الحجر الاساس لتوسعة ميناء الصيد التقليدي في مدينة نواذيبو
وخلال زيارته للميناء استمع ولد عبد العزيز لشروح حول المشروع تكاليفه وفترة انجازه ومزاياه.
 
وقال رئيس منطقة نواذيبو الحرة محمد ولد الداف إن تطوير منشآت الصيد التقليدي في نواذيبو يندرج في إطار خلق الظروف للاستغلال الأمثل للثروة السمكية والمساهمة في جعل نواذيبو قطبا عالميا للأسماك.
 
وأضاف ولد الداف خلال وضع الرئيس محمد ولد عبد العزيز حجر الأساس لتوسعة ميناء الصيد التقليدي بنواذيبو؛ أن المنطقة الحرة تشكل إطارا مؤسسيا يقدم تحفيزات لجذب الاستثمارات الخارجية وضمان نجاحها.
 
وأكد رئيس المنطقة الحرة أن التوسعة الجديدة ستمكن من سد العجز الحاصل في منشآت رسو وتفريغ قوارب وسفن الصيد الشاطئي، حيث يستع الميناء الحالي لسبعمائة قارب فقط؛ بينما يتجاوز عدد القوارب المسجلة ثلاثة آلاف.
 
وسيكلف مشروع توسعة ميناء الصيد التقليدي أزيد من ثلاث مليارات أوقية مقدمة من وكالة التعاون الدولي اليابانية، وتنفذه شركة توكورا اليابانية في ظرف 15 شهرا من الآن وفقا لرئيس منطقة نواذيبو الحرة.
 
وقال ولد الداف خلال تدشين توسعة ميناء نواذيبو المستقل إن التوسعة الجديدة ستضاعف خمس مرات قدرة الميناء على استيعاب رسو السفن التجارية، مشيرا إلى أن التوسعة ستكلف 8 مليارات أوقية قدمها التعاون الإسباني على شكل منحة وقرض.
 
وأضاف ولد الداف أن ارتفاع مداخيل ميناء نواذيبو المستقل وزيادة فرص العمل به؛ تمثل دليلا على المستقبل الواعد للمنطقة الحرة.
 
من جانبه أوضح السفير الإسباني في موريتانيا آنتونيو توريس أرويز أن هذا المشروع يعتبر الأهم في تاريخ التعاون الإسباني الموريتاني، مشيرا إلى أن بلاده تدعم الخيار الاستراتيجي للسلطات الموريتانية بتحويل ميناء نواذيبو المستقل إلى قطب تنموي إقليمي.
 
وأشاد السفير الإسباني بالعمل الجيد الذي قامت به شركة كولوراسا التي تولت توسعة الميناء؛ والتي تعتبر إحدى الشركات الإسبانية والعالمية الرائدة في هذا المجال على حد تعبيره.

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة