مجتمع

الرعب يجتاح الولايات المتحدة بعد إصابة ممرضة بـ”إيبولا”

أعلنت هيئة الصحة بولاية تكساس الأمريكية اليوم الأحد أن النتائج الأولية لأحد العاملين في المجال الصحي بالولاية أثبتت إصابته بفيروس (ايبولا) لتكون حالته إذا ما أكدت الثانية في البلاد والأولى عن طريق العدوى.

 

وذكرت الهيئة في بيان صحفي أن المصاب كان من بين فريق الرعاية الطبية لأول مريض شخصت إصابته بفيروس (إيبولا) في الولايات المتحدة وتوفي جراء الإصابة قبل أربعة أيام.

 

وأضافت أن عينة اختبارات المصاب سترسل إلى مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها في مدينة أتلانتا لتأكيد النتائج الأولية التي أعلنت اليوم.

 

من جهة أخرى قال مسؤول في مجال الصحة بولاية تكساس إن الفحوصات أثبتت الإصابة بالفيروس، وقال الطبيب ديفيد لاكي مفوض جهاز الصحة: “كنا نعلم أن ظهور حال اصابة ثانية ممكنا، وكنا نتأهب لهذا الاحتمال”.

 

وتوفي أول مصاب تم تشخيص إصابته بالإيبولا في الولايات المتحدة في الحجر الصحي بمستشفى دالاس في الثامن من أكتوبر الجاري بعد نقله إليه، وكان يدعى توماس اريك دنكان ويحمل جنسية ليبيريا؛ وفي هذا السياق، أكدت قناة “سي أن أن” الأميركية أن ممرضة في مستشفى دالاس هي المصابة الثانية بفيروس “ايبولا”.

 

ومنذ ذلك الحين أمرت الحكومة الأميركية خمسة مطارات ببدء فحص الركاب القادمين من غرب افريقيا للكشف عن أي اصابات بالحمى.

 
وأعلنت منظمة الصحة العالمية الجمعة ارتفاع عدد الوفيات بسبب أسوأ تفش للإيبولا على الاطلاق إلى 4033 من بين 8399 حالة إصابة في سبع دول.

 

 
وأضافت أن ليبيريا هي أكثر الدول تضررا بالمرض حيث يوجد فيها 2316 مصابا تليها سيراليون بعدد 930 مصابا وغينيا 778 مصابا وثمانية مصابين في نيجيريا ومصاب واحد في الولايات المتحدة.
 

 

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة