علوم وتكنولوجيا

الروس يترقبون غزو “مخلوقات فضائية” للأرض

الروس يترقبون غزو
 التكهنات في روسيا مؤخراً حول احتمال قيام “مخلوقات فضائية” بتنظيم زيارات وشيكة للأرض، في الوقت الذي حذر فيه خبراء من أن تزايد ظهور “أجرام سماوية” بمختلف أنحاء العالم، قد يكون مؤشراً على تأهب “الفضائيين” لغزو الأرض.
 
وكشف استطلاع للرأي، نُشرن نتائجه مؤخراً، أن نسبة تصل إلى 23 في المائة من الروس، أي نحو ربع من شملهم الاستطلاع، ينتظرون لقاءات تضم بني البشر و”ممثلين عن حضارات غير أرضية” قادمين من كواكب أخرى، خلال الـ50 عاماً المقبلة.
 
وأجري الاستطلاع أواخر مارس/ آذار الماضي، ونُشرت نتائجه في 12 أبريل/ نيسان الجاري، بمناسبة الاحتفال بـ”يوم رواد الفضاء”، في ذكرى تحليق رائد الفضاء الروسي يوري غاغارين، في أول رحلة يقوم به مبعوث من كوكب الأرض إلى الفضاء الخارجي.
 
وعبر أكثر من نصف عينة الاستطلاع، التي بلغت ألف و500 شخص، من سكان 100 مدينة وبلدة روسية، عن اعتقادهم بأن “قيادة الدولة تملك معلومات عن حضارات غير أرضية، وتحيطها بالسرية”، بحسب ما أوردت وكالة “نوفوستي” الروسية للأنباء.
 
جاء هذا الاستطلاع بعد نحو شهر على مشاهدة جرم سماوي مجهول، قالت السلطات إنه “نيزك”، سقط في مدينة “تشيليابينسك”، في منطقة الأورال الروسية، مسبباً دماراً واسعاً في المدينة، وخلف عشرات الجرحى.
 
وأشارت الوكالة الروسية إلى أنه تم رصد ظواهر مشابهة في أنحاء مختلفة من العالم مؤخراً، بعدما أفادت تقارير بمشاهدة “كرات نارية” تنفجر في سماء عدد من الدول، منها الدنمارك، واليابان، وكندا، والولايات المتحدة الأمريكية، والسويد، والنرويج، ونيوزيلندا.
 
وذكرت تقارير أن خبراء اعتبروا أن ظهور وفرة من الأجرام السماوية المجهولة، يدل على “تأهب” مبعوثي الكواكب الأخرى لـ”غزو” الأرض.
 
ترحب شبكة CNN بالنقاش الحيوي والمفيد، وكي لا نضطر في موقع CNN بالعربية إلى مراجعة التعليقات قبل نشرها. ننصحك بمراجعة إرشادات الاستخدام للتعرف إليها جيداً. وللعلم فان جميع مشاركاتك يمكن استخدامها، مع اسمك وصورتك، استنادا إلى سياسة الخصوصية بما يتوافق مع شروط استخدام الموقع. الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي موقع CNN بالعربية، بل تعكس وجهات نظر أصحابها فقط.

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة