مجتمع

السفير الموريتاني بباريس يروي تفاصيل اقتحام السفارة

قال محمد محمود ولد إبراهيم أخليل، سفير موريتانيا في فرنسا، إن اقتحام مجموعة من الطلاب الموريتانيين لمبنى السفارة في باريس، أسفر عن أضرار “كبيرة للغاية”.
 
 وأضاف السفير في تصريح لصحيفة “الشرق الأوسط” اللندنية الصادرة اليوم الخميس ان  مبنى السفارة القائم بشارع مونتي فيديو، في الدائرة السادسة عشرة من باريس، تعرض أمس الأربعاء لاعتداء على أيدي أشخاص “قالوا إنهم طلبة موريتانيون” من الزنوج.
 
وذكر السفير الموريتاني بباريس أن نحو 30 شخصا دخلوا السفارة بحجة أنهم طلاب يريدون مقابلة مسؤول شؤون الطلبة، وعندما أصبحوا بداخل السفارة بدأوا بتحطيم محتويات المكتب من حواسب وآلات وأثاث، كذلك تعرضوا لمكتب الملحق العسكري ومكتب السفير نفسه، و”حولوا كل ذلك إلى ركام” حسب تعبيره.
 
وأكد ولد إبراهيم اخليل أنه يجهل مطالب هؤلاء الأشخاص وهوياتهم، لأنهم لم يطلبوا شيئا، مما يعني في رأيه أن غرضهم كان الإضرار بالسفارة.
 
وشكا السفير الموريتاني من بطء وصول الشرطة التي طلبت منها السفارة التدخل، ومع ذلك، فإنها وقفت نحو عشرين شخصا ونقلتهم إلى مقراتها.
 
 وينتظر مسؤولو السفارة نتائج التحقيق الذي تقوم به الشرطة للتعرف على الأسباب التي دفعت هؤلاء لمهاجمة السفارة وتكسير زجاج المكاتب وإلحاق الأضرار الجسيمة بها.
 
وبدا السفير غير مطلع على ما إذا كانت هناك دوافع سياسية وراء المهاجمين وما إذا كانوا حقيقة من الطلبة.
اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة