صحة

السكتة الدماغية تهدد حياة مرضى الصداع النصفي

خلصت دراسة حديثة نشرت في دورية طبية بريطانية إلى أن الأشخاص الذين يعانون من الصداع النصفي أكثر عرضة للسكتات الدماغية بعد العمليات الجراحية.
 
وأوضحت الدراسة أن “تاريخ الشخص مع الصداع النصفي الذي يصيب واحدا من بين كل 5 أشخاص يجب أن يأخذ في الحسبان عند تقييم مزايا وسلبيات إجراء عملية جراحية”.
 
وأشار باحثوا الدراسة إلى أن انتشار الصداع النصفي في العالم وارتباطه بالسكتات الدماغية “يحمل أهمية كبيرة للصحة العامة وشارك في هذه الدراسة نحو 125 ألف مريض من الولايات المتحدة والدنمارك وألمانيا كانوا قد خضعوا لعمليات جراحية ما بين عامي 2007 و2014”.
 
وبينت الدراسة أن بين هذا العدد عانى 771 شخصا أو ما يوازي 0.6 % من سكتة دماغية خلال 30 يوما بعد إجراء العملية الجراحية وكان أكثر من 8% ممن خضعوا لعمليات جراحية لهم تاريخ مرضي مع الصداع النصفي مقارنة مع 11.5 % من بين 771 الذين أصيبوا بسكتة دماغية.
 
وتوصل الفريق البحثي إلى أن خطر الإصابة بسكتة دماغية هو 2.4 من بين كل 1000 شخص يخضع لعملية جراحية بينما رفع ذلك الرقم إلى 4.3 ممن لهم تاريخ مرضي مع الصداع النصفي.
 
وبين الباحثون أن الخطورة أكبر بالنسبة لأولئك الذين يعانون من أعراض /أورا/ الذي يوصف بأنه اضطراب في الإدراك الحسي مثل الشعور برؤية أضواء ساطعة أو علامات تحذيرية أخرى قبل نوبة الصداع.
 
وخلص الفريق البحثي بأهمية أن يكون الأطباء على دراية بزيادة هذه المخاطر والحاجة لمزيد من البحث في كيفية الوقاية من السكتات الدماغية بعد العمليات الجراحية عند مرضى الصداع النصفي.
 
اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة