الساحل

السلطات المالية تعرض خسائرها والجيش الفرنسي يعزز تواجده في باماكو

السلطات المالية تعرض خسائرها والجيش الفرنسي يعزز تواجده في باماكو
أعلنت السلطات المالية رسمياً عن مقتل 11 جندياً في الجيش وإصابة 60 آخرين في اشتباكات مع الجماعات الإسلامية المسلحة في مدينة كونا، وسط البلاد، فيما يتواصل وصول الجنود الفرنسيين إلى الأراضي المالية.
الرئيس المالي بالوكالة ديونكوندا تراوري أصدر بياناً صحفياً تلاه الأمين العام للرئاسة المالية عبر التلفزيون الرسمي المالي، حيث قال “أحيي شجاعة رجالنا الذين يقاتلون ببسالة، 11 من هؤلاء الأبطال سطروا بحروف من ذهب اسمهم في التاريخ العريق لمالي؛ لقد سقطوا في ميدان الشرف في كونا”.
وأضاف “نأسف أيضا لسقوط حوالي 60 جريحا”، و”ضابط فرنسي شاب (…) قضى في العمليات.. لقد قضى في سبيل مالي، قضى في سبيل فرنسا”، وفق تعبيره تراوري.
الرئيس المالي في تصريحه لم يقدم معلومات عن الخسائر في صفوف المقاتلين الإسلاميين، مكتفياً بالقول “أريد إبلاغكم بأن الوضع على الجبهة بات تحت السيطرة. الجيش المالي، بدعم من شريكنا الفرنسي، يلحق خسائر كبيرة بالعدو”.
وفي سياق متصل تحدثت منظمة “هيومان رايتس ووتش” الدولية لحقوق الإنسان مساء أمس السبت، عن عشرة مدنيين لقوا حتفهم بينهم ثلاثة أطفال في المعارك الدائرة بين الجيش الحكومي والجماعات الإسلامية المسلحة.
وكان الجيش المالي قد تعرض لخسارة كبيرة يوم الخميس الماضي قبل أن يتدخل الجيش الفرنسي بأوامر من الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند بعد طلب تلقاه من الرئيس المالي بالوكالة يريد فيه مساعدة عاجلة لتفادي احتلال الجنوب المالي من طرف الإسلاميين المسلحين.
وفي نفس السياق أعلن عن وصول قوات فرنسية من ساحل العاج وتشاد إلى باماكو زوال أمس السبت، في إطار التعزيزات التي أمرت باريس بإرسالها إلى مالي، فيما ينتظر وصول جنود فرنسيين آخرين.
ومن المنتظر أن ينضم هؤلاء الجنود التابعين لكتيبة المشاة الفرنسية إلى الجيش المالي في الجبهة وسط البلاد لمساعدته في فرض سيطرته على المنطقة وصد هجمات المقاتلين الإسلاميين.
اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة