مجتمع

السنغال: أكثر من خمسة ملايين ناخب يتوجهون إلى مكاتب الاقتراع في الدور الأول من الانتخابات الرئاسية

السنغال: أكثر من خمسة ملايين ناخب يتوجهون إلى مكاتب الاقتراع في الدور الأول من الانتخابات الرئاسية

عدد المراقبين 4000 موزعين على 6.192 موقع انتخابي

بدأ صباح اليوم الأحد أكثر من خمسة ملايين سنغالي في التوجه إلى مكاتب الاقتراع في إطار الدور الأول من الانتخابات الرئاسية، وسط احتقان سياسي نتيجة رفض المعارضة لترشح الرئيس عبد الله واد لعهدة رئاسية ثالثة وتصاعد وتيرة العنف جراء المواجهات بين قوات الأمن والمعارضة.

مراكز التصويت البالغ عددها على عموم التراب السنغالي 11904 مراكز، موزعة على 6.192 موقع تصويت، فتحت أبوابها ابتداء من الساعة الثامنة بالتوقيت المحلي والعالمي الموحد، وذلك من أجل استقبال 5.080.294 ناخب سنغالي.

ولضمان نزاهة هذه الانتخابات فإن 4000 مراقب يتابعون الانتخابات ويتواجدون في مراكز الاقتراع، ومن بينهم أجانب حيث نشر الاتحاد الإفريقي الأسبوع الماضي بعثة من المراقبين تضم أعضاء من البرلمان الإفريقي واللجان الانتخابية الوطنية المستقلة ولجنة الممثلين الدائمين في الاتحاد الأفريقي وممثلي منظمات حقوق الإنسان والمجتمع المدني الإفريقي.

كما قررت المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا (إيكواس) أن تنشر 150 مراقبا ضمن بعثة يرأسها رئيس وزراء توغو السابق كوفي ساما، حيث التقى أعضاؤها بأعضاء لجنة الإنتخابات في السنغال بالإضافة إلى مسؤولين سياسيين وأمنيين ودبلوماسيين وممثلين لمنظمات المجتمع المدني.

وفي نفس السياق أرسل الاتحاد الأوروبي من جهته 90 عضوا للقيام بهذه المهمة.

ويخوض الانتخابات الى جانب الرئيس المنتهية ولايته عبد الله واد، 13 مرشحا بينهم ثلاثة رؤساء وزراء سابقين هم مصطفى نياس وادريسا سيك وماكي سال, وزعيم الحزب الاشتراكي عثمان تانور ديينغ.

واقترحت حركة 23 يونيو (ام 23) يوم أمس السبت تنظيم انتخابات رئاسية جديدة “خلال مهلة تتراوح بين ستة وتسعة أشهر”، على أن يتعهد الرئيس واد “بعدم الترشح لها”.

فيما قلل عبد الله واد من أهمية الاحتقان الذي تشهده بلاده، مستبعداً أن يثور عليه الشعب السنغالي لأن “المعارضة غير قادرة على تحريك الشارع”، حسب تعبيره.

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة