تقارير

السنغال: المسلمون يحتفلون بثلاث نسخ من عيد الفطر المبارك

السنغال: المسلمون يحتفلون بثلاث نسخ من عيد الفطر المبارك

إمام الطائفة العمرية اعتبر الاختلاف في رؤية الهلال “عار كبير” و”فشل للمشايخ”

دكار ــ صحراء ميديا

احتفلت الدولة السنغالية رسمياً بعيد الفطر المبارك اليوم الاثنين وذلك في ظل حدث غير مسبوق تعيشه البلاد هذا العام حيث وصل الاختلاف حول رؤية هلال شوال إلى الاحتفال بعيد الفطر في ثلاثة أيام مختلفة (السبت، الأحد، الاثنين).

لم يكن هذا الاختلاف جديداً على السنغاليين ولكنه كان لافتا هذا العام، خاصة وأن هنالك لجنتين لتحري رؤية الهلال، لم تتمكنا من التنسيق والخروج برؤية موحدة يجتمع حولها السنغاليون، وهو ما انتقده بعض الأئمة والمشايخ كما حظي بتغطية إعلامية واسعة في الاعلام الرسمي والخصوصي السنغاليين.

اللجنة الوطنية للتشاور حول الأهلة ذات الطابع الرسمي تعتبر أشهر اللجنتين وأكثرهما مصداقية لدى السنغاليين، تأسست مطلع تسعينيات القرن الماضي بهدف توحيد الرؤية في السنغال فضمت لذلك ممثلين عن كافة الطوائف المحلية.

اجتمعت هذه اللجنة مساء السبت لتحري رؤية هلال شوال قبل أن تصدر بيانها بعدم تمكنها من التوصل إلى ما يثبت رؤية الهلال مؤكدة ضرورة إكمال رمضان ثلاثين يوماً وبالتالي فإن اليوم الاثنين هو أول أيام عيد الفطر المبارك، وهو ما تبعها فيه أغلب السنغاليين وخاصة الطائفة المريدية بطوبى والتيجانية في تيواون وكولخ.

أما لجنة مراقبة الأهلة والتي تأسست سنة 2011 من طرف منسقية مسلمي دكار، فقد اجتمعت مساء الجمعة يوما قبل اللجنة الرسمية، لتصدر بيانا يقول إن يوم الأحد هو أول أيام عيد الفطر المبارك وهو ما تصادف مع اعتماد مجموعة من الطائفة العمرية -أتباع الحاج عمر الفوتي- الأحد كأول أيام عيد الفطر بناء على رؤية بعض أتباع الزاوية العمرية لهلال شوال.

وبين هذا وذاك خرجت مجموعة “عباد الرحمن” السلفية عن الصراع بين اللجنتين لتخلد عيد الفطر يوم السبت لتكون أول مجموعة تفطر من مسلمي السنغال، معتمدة في ذلك على توحيد الرؤية في العالم الإسلامي وهو ما لجأت إليه هذه المجموعة خلال الأعوام الأخيرة.

الإعلام السنغالي تناول الموضوع من زاوية التنافس بين اللجنتين، حيث كتبت إحدى الصحف موضوعها الرئيسي عن رؤية هلال شوال تحت عنوان “لجنة جديدة لمراقبة الأهلة تنافس اللجنة الوطنية للتشاور حول الأهلة”.

غير أن أحمد تيام، العضو في اللجنة الوطنية للتشاور حول الأهلة ذات الطابع الرسمي، انتقد اللجنة الجديدة واعتبر في تصريح صحفي أن “مبادرة من هذا النوع لن تؤدي إلا إلى ترسيخ الفوضى في السنغال”، وفق تعبيره.

وأضاف تيام أن اللجنة الجديدة “لن يعترف بها لأنها مجهولة من طرف السكان”، وقال “لو أنني أعرف واحداً من أعضائها أو يمكنني الاتصال بأي منهم لطلبت منهم أن نتوحد حتى تكون اللجنة غير قابلة للانقسام”.

إمام الطائفة العمرية تيرنو صيدو نورو تال خلال خطبة العيد يوم الأحد انتقد بشدة “التشتت السنغالي” حول رؤية الهلال، محملاً المسؤولية لكافة الطوائف المسلمة في السنغال واصفاً ما حدث بأنه “عار كبير”.

وأضاف تال بأن اختلاف السنغاليين حول رؤية الهلال يعتبر “فشلاً للمسلمين والمشايخ”، وأنه ناتج عن “انعدام الثقة بين الإخوة المسلمين” خاصة فيما يتعلق برؤية الأهلة، وفق تعبيره.

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة