مجتمع

السنغال: المعارضة تواصل التظاهر وإصابة يوسو ندور في الساق إثناء إحدى المظاهرات

السنغال: المعارضة تواصل التظاهر وإصابة يوسو ندور في الساق إثناء إحدى المظاهرات

الرئيس النيجيري السابق اوليسجن اوباسانجو يصل العاصمة دكار في وساطة من الاتحاد الإفريقي والإيكواس

أصيب المغني السنغالي والمعارض يوسو ندور في ساقه اليسرى، مساء أمس الثلاثاء خلال تفريق الشرطة السنغالية لمتظاهرين معارضين احتشدوا بالقرب من ساحة الاستقلال وسط العاصمة دكار، حيث تمنع السلطات التظاهر.

وفي تصريح لمستشار الاتصالات في حركة (مهتمون) التي يتزعمها المغني العالمي، قال إنهم “لا يرغبون في تحويل إصابة يوسو ندور إلى قضية دولة”، رافضا التعليق عليها أو إعطاء توضيحات حول طبيعة الإصابة.

فيما تعتبر إصابة يوسو ندور الذي سبق للمجلس الدستوري أن رفض ملف ترشحه، ثاني إصابة تلحق بأحد زعماء المعارضة بعد إصابة في الرأس تعرض لها الشيخ بامبا جي، مرشح الجبهة الاشتراكية الديمقراطية (بيينو جيبيل)، يوم السبت الماضي بعد تعرضه للعنف من طرف عناصر من الأمن السنغالي.

وكانت مظاهرات المعارضة قد ارتفعت وتيرتها منذ نهاية الأسبوع الماضي مطالبة بتراجع الرئيس المنتهية ولايته عبد الله واد عن الترشح لانتخابات 26 فبراير، وقد أسفرت المواجهات بين المتظاهرين في الأيام الأخيرة عن سقوط أكثر من عشرين جريحا إضافة إلى ثلاثة قتلى في صفوف الشبان المتظاهرين.

وفي سياق متصل كان قد وصل يوم أمس الثلاثاء إلى العاصمة دكار الرئيس النيجيري السابق اوليسجن اوباسانجو، في محاولة للتوسط بين الفرقاء السياسيين، حيث من المنتظر أن يجتمع اليوم الأربعاء بزعماء المعارضة.

ويترأس أوباسانجو بعثة أرسلها زعماء المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (إيكواس) والاتحاد الإفريقي، من أجل إيجاد حل للأزمة السنغالية وإيقاف أحداث العنف التي تشهدها البلاد.

وحسب ما جاء في بيان صادر عن الزعماء في ختام اجتماعاتهم في أبوجا يوم الجمعة الماضي، فإن “الغرض من تعيين مبعوث إلى السنغال هو إشراك جميع القوى السياسية في الحوار السياسي لوضع حدد للجدل في البلاد والعمل على إجراء انتخابات رئاسية نزيهة”.

فرنسا بدورها عبرت عن قلقها إزاء تصاعد أعمال العنف والمواجهات بين الشرطة والمتظاهرين في العاصمة دكار وما نتج عن ذلك من قتلى وجرحى، خاصة وأن الانتخابات الرئاسية ستنظم الأسبوع القادم.

وقال المتحدث باسم الخارجية الفرنسية فانسين فلوريني إن “فرنسا تأسف لسقوط قتيل في الاشتباكات الأخيرة بين الشرطة ومتظاهرين في السنغال”، مضيفا أن استمرار تصاعد وتيرة أعمال العنف هناك “أمر مقلق للغاية”.

وأشار فلوريني إلى أن بلاده “تؤكد مجددا ضرورة الالتزام بحرية التعبير والاحتجاج، وتكرر دعوتها للسلطات السنغالية إلى إطلاق سراح جميع المتظاهرين الذين اعتقلوا خلال الأيام الأخيرة”.

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة