الساحل

السنغال تدعو لاعتبارها دولة خالية من فيروس “إيبولا”

أكدت وزيرة الصحة والعمل الاجتماعي بالسنغال؛ إيفا ماري كول سك، خلال مؤتمر صحفي في دكار، أن “السنغال لم تعد تحوي أي حالة إصابة بحمى إيبولا، لأن الحالة الوحيدة التي جلبها شاب غيني قد شفيت”.

وطمأنت السيدة سك على أنه “لم تعد في السنغال حالة إصابة بإيبولا، بعد أن أظهر آخر تحليلين طبيين أجريا على المريض الغيني نتائج سلبية”؛ داعية المجتمع الدولي إلى اعتبار السنغال دولة خالية تماما من إيبولا.

وأضافت وزيرة الصحة والعمل الاجتماعي السنغالية أن “نتائج الفحوص أثبتت أن المريض الغيني لم يعد معديا، وهو يعيش فترة نقاهة في مستشفى فان، في انتظار عودته إلى بلده. ونحن سنسهر على أن تتم رحلته بشكل جيد”.

ورغم التحذيرات، لم تشهد السنغال سوى حالة وحيدة من مرض إيبولا تم تأكيدها يوم 29 أغسطس الماضي من خلال شاب غيني يبلغ من العمر 21 سنة، كان قد أصيب في غينيا. ومنذ ذلك التاريخ تم إخضاعه للحجر الطبي في قسم الأمراض المعدية بمستشفى فان في دكار حيث تم علاجه.

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة