مجتمع

الشرطة الموريتانية تحقق مع سيدة اعتدت على حارس الرئيس

 
استدعت الشرطة الموريتانية سيدة في الأربعينات من عمرها، لاستجوابها حول اعتدائها على عنصر من حراس الرئيس محمد ولد عبد العزيز، خلال الزيارة التي أداها الأخير، أمس الاثنين للمركز الوطني للأنكولوجيا (مستشفى أمراض السرطان) في نواكشوط.
 
ولم يوضح المصدر الأمني الذي أورد الخبر لصحراء ميديا مزيدا من التفاصيل، حول مفوضية الشرطة التي استجوبت فيها السيدة، ولا طبيعة الأسئلة التي وجهت إليها.
 
وكانت السيدة، قد انهالت بالضرب على أحد عناصر أمن الرئيس محمد ولد عبد العزيز، بعد أن حال دون وصولها إليه، أثناء زيارة التفقد، المفاجئة، التي قام بها لمستشفى الأمراض السرطانية بنواكشوط.
 
وخلال جولته توقف ولد عبد العزيز في قاعة تضم عددا من المرضى، للاستماع إلى ذويهم، قبل أن تندفع سيدة في الأربعين من عمرها بسرعة في اتجاهه، مطالبة بفسح المجال أمامها للحديث إليه، قبل أن يعترض سبيلها أحد عناصر الحرس الخاص.
 
 وحاول الحارس أن يمنعها من الاقتراب من الرئيس، لكن ردة فعلها كانت قوية، فبدأت تضرب الحارس، وتمزق ثيابه، بين يدي ولد عبد العزيز، الذي لم يعلق، بينما بقي عنصر الحرس الخاص واقفا في حالة انبهار.
 
وأظهر التلفزيون الموريتاني الرئيس محمد ولد عبد العزيز، وهو يستمع لبعض ذوي المرضى، ومن ضمنهم سيدة قالت إن علاج ابنها في نواكشوط غير مجدٍ، وأنها بحاجة للمساعدة، وأضافت “أرجوك ساعدني بأي شيء..بتحمل العلاج أو بنقله إلى خارج البلاد”، فرد الرئيس “سأساعدك إن شاء الله”. وكرر “سأفعل”.
 
وكان ولد عبد العزيز قد أدى زيارة تفقد للمركز الوطني للأنكلوجيا، مرفوقا بأحمد ولد جلفون وزير الصحة في الحكومة المستقيلة وعدد من طاقم الوزارة، وإدارة المركز.
اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة