مجتمع

الصيد التقليدي: فاعلون يتهمون اتحاديتهم بعدم احترام القضاء

اتهمت مجموعة الفاعلين في قطاع الصيد التقليدي بالعاصمة الموريتانية نواكشوط اتحادية الصيد التقليدي (قسم الجنوب) بعدم احترام الأمر القضائي الصادر عن محكمة ولاية نواكشوط والمتعلقة بتعليق الانتخابات عشرة أيام حتى تحترم الأطر القانونية والتنظيمية.
وعبرت المجموعة؛ في بيان توصلت به صحراء ميديا، عن رفضها المطلق لأي نتيجة “لا تحترم الإطار القانوني والتنظيمي لاتحادية الصيد التقليدي”، مطالبة بتطبيق الأمر القضائي الصادر عن محكمة نواكشوط بتاريخ 2/12/2014 وكل الإجراءات المترتبة عليه”؛ بحسب تعبير البيان.
واوضحت مجموعة الفاعلين في قطاع الصيد التقليدي (قسم الجنوب) أنها فوجئت خلال عملية الإنتساب ب”التزوير الهائل وعدم احترام النصوص التنظيمية للإتحادية، حيث تم تسجيل السماكين باعتبارهم بحارة، وهي الخطوة التي عبرنا عن رفضنا المطلق لها، وأبلغنا الإتحادية بذلك”؛ على حد قولها.
وأضافت المجموعة أنه حرصا منها على تطبيق القانون، رفعت شكوى إلى محكمة ولاية نواكشوط، مؤكدة أنه “تم إصدار أمر قضائي بتعليق الانتخابات مدة عشرة أيام حتى تتم مراجعة اللوائح من طرف خبير قانوني منتدب لذلك”.
وقالت المجموعة إن  متابعة تنفيذ الإجراء “تمت من طرف عدل منفذ، وقد اعد محضرا بعدم إلتزام الاتحادية بالأمر القضائي القاضي المذكور”.
وكانت الغرفة المدنية بمحكمة ولاية نواكشوط قد قررت تعليق إجراء انتخابات قسم الجنوب في الاتحادية الوطنية للصيادين التقليديين لمدة عشرة أيام. 

 

وعقدت الغرفة جلسة استعجالية؛ الثلاثاء، حضرها الأطراف وممثلوهم؛ واتهم المدعون الطرف المنظم للانتخابات بعقد المؤتمر وفق أجندة غير متفق عليها، واعتماد لوائح انتخابية “بادية الفساد”، ومخالفة للنصوص. 

  
فيما رد المدعى عليهم بأن “ما تم منى اعتماد تلك اللائحة وقع وفق الإجراءات والنصوص المعمول بها؛ بدليل المحضر الذي وقعه العدل المنفذ”. 
  
واتخذت الغرفة القرار بناء على رغبتها في “المحافظة على مراكز الأطراف في الانتخابات”؛ حسب نص القرار.

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة