مجتمع

الصين تفتح النار على الدور الياباني الجديد في افريقيا

حمل شي شياويان السفير الصيني لدى الاتحاد الافريقي، بشدة على اليابان، محذرا دول افريقيا من قرب “عودة الصفة العسكرية لليابان”، ووصف رئيسَ الوزراء الياباني شينزو ابي بانه “مثير للاضطرابات” بعد جولته في المنطقة.
 
وفي مؤتمر صحافي في اديس ابابا غداة عودة ابي من اول جولة افريقية لرئيس حكومة ياباني في ثمانية أعوام، اتهم السفير الصيني اليابان بمحاولة تقويض الدبلوماسية الاقليمية لبكين.
 
وقال شياويان للصحافيين اليوم الأربعاء إن “ابي اصبح اكبر مثير للاضطرابات في اسيا”.
 
وأضاف السفير في المؤتمر الصحافي الذي عرض فيه صورا لضحايا صينيين تعرضوا للتعذيب والقتل في الحرب العالمية الثانية “عمل (رئيس الوزراء الياباني) بجد ليقدم الصين على انها تهديد تسعى الى زرع الخلاف ما زاد من حدة التوترات الاقليمية واوجد بذلك عذرا مناسبا لبروز الصفة العسكرية لليابان”.
 
وادعى ان زيارة الزعيم الياباني المحافظ الى افريقيا جزء مما اعتبرها “سياسة احتواء الصين”.
 
وأضاف ان “رئيس الوزراء هذا يقود بلاده على طريق خطير وينبغي على المجتمع الدولي القيام بكل ما في وسعه لمنع اليابان من مواصلة السير على هذا الطريق”.
 
وجدد شي أيضا الانتقادات الصينية لزيارة رئيس الوزراء الياباني الى معبد ياسوكوني المثير للجدل والذي اقيم لتكريم 2,5 مليون جندي ماتوا من اجل اليابان.

وقام ابي بجولة قادته الى ثلاث دول افريقية هي كوت ديفوار وموزمبيق واثيوبيا. ووعد أمس الثلاثاء بتقديم اكثر من 200 مليون يورو لتشجيع احلال السلام والامن في افريقيا والعمل على توثيق الروابط الاقتصادية والسياسية في قارة تتمتع فيها الصين بصفة الشريك منذ وقت طويل.

 وكان وانغ يي، وزير الخارجية الصيني قد قال يوم الجمعة الماضي، في العاصمة السنغالية دكار، إن الصين “ستكون دائما مناصرة لافريقيا”, وذلك في المرحلة الاخيرة من جولة افريقية تفقد خلالها عددا من المشاريع الصينية.
 
وقال ـ بحضور نظيره السنغالي مانكور نديايي ـ  إن “الصداقة بين الصين وافريقيا تزداد رسوخا مع الوقت” مضيفا ان “الصين في علاقاتها مع الدول الافريقية ستركز على احقاق العدالة. ستكون الصين مناصرة للدول الافريقية كي تدافع عن مصالحها”.
  
وكان وانغ أدى زيارة  لاثيوبيا وجيبوتي وغانا، ثم السنغال التي أمضى فيها يومين, والتقى الرئيس السنغالي ماكي صال، ورئيسة الحكومة اميناتا توريه.
 
وزار الوزير الصيني مشاريع تمولها الصين في دكار، بشكل منح، ومن بينها مسرح وطني دشن عام 2011 ومتحف الحضارات الذي يتم بناؤه حاليا.
 
 

 
 

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة