مجتمع

العربية السعودية تلقي بثقلها الرسمي في منتدى الاستثمار

 
ألقت المملكة العربية السعودية بثقلها السياسي والاقتصادي، دعما لمنتدى موريتانيا للاستثمار، الأول من نوعه، وبدا أنها تريد نجاح المؤتمر على أعلى مستوى، في حين جسدت الحضور البارز بصفتها ضيف شرف، عبر توقيع اتفاقيات استثمارية كبيرة.
 
وشكل الوفد الذي يقوده وزير المالية الدكتور إبراهيم بن عبد العزيز العساف، رسالة لسلطات نواكشوط، بالتوجه الجديد الذي تتبناه المملكة منذ فترة نحو الاستثمار في موريتانيا، في خضم موجة عدم الاستقرار التي تعرفها معظم الدول العربية التي اجتاحها ما يعرف بـ”الربيع العربي”.
 
وجاءت تصريحات الوزير العساف مساء أمس الأحد بعد استقبال الرئيس له في القصر الرئاسي وتوشيحه، لتؤكد التوجه الجديد للسعودية، رغم أنها تعد أبرز ممول للمشاريع الاقتصادية في موريتانيا خلال العقود الماضية، من خلال مؤسسات التمويل العربية والاسلامية التي تعد المساهم الأول فيها.
 
لكن التوجه الجديد يتميز بطابع استثماري، دخل فيه بقوة القطاعان العام، والخاص في المملكة.
 
وقال الوزير السعودي بعيد لقاءه بولد عبد العزيز ” نحن متفائلون بأن هذه العلاقات ستنمو بشكل أكبر، خصوصا بعد هذا المنتدى الاستثماري الذي حضره الكثير من الفاعلين الاقتصاديين، سواء من المملكة العربية السعودية، أو من دول مجلس التعاون أو الدول العربية الأخرى والمنظمات والمؤسسات الدولية الكبرى”.
 
وأضاف أن هناك فرصا كبيرة للتعاون بين البلدين، خاصة في القطاع الزراعي والحيواني والأسماك، إضافة إلى التعدين، وقال “في مجالات التجارة لدينا العديد من المبادرات سوف تتحقق قريبا على ارض الواقع وستعزز العلاقات الوثيقة بين المملكة وموريتانيا”.
 
وشدد على عزم السعودية، تقديم الدعم الكامل لملفات موريتانيا لدى المؤسسات المالية العربية والإقليمية والدولية، “بحكم أن المملكة العربية السعودية غالبا ما تكون أكبر الدول مساهمة في المؤسسات المالية العربية والإقليمية و لديها مساهمة كبيرة في المؤسسات الدولية” حسب تعبيره.  مشيرا إلى أن البيئة الاستثمارية والسياسات الاقتصادية المتبعة من طرف الحكومة الموريتانية “تشجع زيادة الاستثمارات ومشاريع التنمية في هذا البلد”.
 
ووشح الرئيس محمد ولد عبد العزيز أمس الأحد بالقصر الرئاسي في نواكشوط،  الوزير السعودي بوسام ضابط كبير في نظام الاستحقاق الوطني، “تقديرا للجهود التي بذلها ويبذلها في دعم وتعزيز التعاون بين بلادنا والمملكة” بحسب ما أوردت الوكالة الموريتانية للأنباء.
 
وجرى حفل التوشيح، قبل اللقاء الخاص الذي عقده الرئيس بالوزير والوفد المرافق له، وقال العساف “أشكر فخامة رئيس الجمهورية على توشيحي بوسام ضابط كبير في نظام الاستحقاق الوطني الموريتاني، وأعتز وأتشرف بحمل هذا الوسام”. وأضاف بعيد خروجه من اللقاء مع الرئيس “لقد كان لي الشرف بلقاء فخامة الرئيس بحثت مع سيادته العلاقات الثنائية بين المملكة العربية السعودية والجمهورية الإسلامية الموريتانية وتطرقنا لمجمل جوانب هذه العلاقات الاقتصادية”.

وكرمت الهيئات المشاركة في منتدى موريتانيا للاستثمار في نسخته الأولى الرئيس محمد ولد عبد العزيز أمس الأحد على هامش فعاليات المنتدى بقصر المؤتمرات في نواكشوط.
 
وتولى تسليم التكريم لولد عبد العزيز باسم الهيئات رؤوف أبو زكي، الرئيس التنفيذي لمجموعة الاقتصاد والأعمال، وشكل “عربون تقدير ووفاء لفخامته على الجهود التي ما فتئ يبذلها للنهوض بالاقتصاد الموريتاني وخلق ظروف جاذبة للاستثمار” حسب الوكالة الموريتانية للأنباء.
 
كما كرم ولد عبد العزيز بدوره الدكتور ابراهيم عبد العزيز العساف وزير المالية في السعودي، ضيف شرف المنتدى، وعدنان القصار رئيس اتحاد غرف التجارة والصناعة العربية.
 
وكرم ولد عبد العزيز أيضا عدداً من المؤسسات، هي المؤسسة الإسلامية لتنمية القطاع الخاص على دورها في دعم الشركات الناشئة في العالم الإسلامي، وحضورها التاريخي في موريتانيا. ومجموعة الراجحي التي تستعد لتسطير إنجاز جديد من خلال شركة الروبيان الوطنية التي تعتزم إنشاء مشروع نوعي في موريتانيا.
 
وكرم أيضا شركة سابك بصفتها نموذجا لنجاح الشركات العربية على المستوى العالمي وهي تنقل قصة نجاحها وخبرتها إلى موريتانيا من خلال الشراكة مع الشركة الوطنية للصناعة والمناجم (اسنيم).

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة