أخبارعلوم وتكنولوجيا

العلماء يكشفون سر صعوبة القضاء على « الصراصير »

 

اكتشف علماء السبب الكامن وراء قدرة الصراصير على العيش ضمن الظروف القاسية، ولماذا يصعب قتلها أو القضاء عليها نهائيا، وهو سبب جيني يمنحها قدرات خاصة.

ويقول العلماء إنهم اكتشفوا جينات معينة تسمح للصراصير بفعل أي شيء، بما في ذلك تناول الطعام السام وإعادة نمو أطرافها المقطوعة.

وأوضح شوي زان، من معهد علم وظائف النبات والبيئة في شنغهاي، أنه بعد دراسة الحمض النووي، اكتشف أن الصراصير لديها جينات تسمح لها باستشعار الروائح الصادرة عن الطعام، وخاصة الطعام المخمر.

كما اكتشف أن لديها جينات تسيطر على نظام إزالة السموم الداخلية، ما يسمح لها بتناول الفضلات، وفقا لتقارير الغارديان.

وفي الوقت نفسه، استبعد الدكتور زان أي فرصة تمكن هذه الحشرات من البقاء على قيد الحياة لدى حدوث هجمات نووية، قائلا: « أعتقد أن هذا الأمر مبالغ به ولم يتم إثباته بعد ».

كما يوجد لدى الصراصير جينات لمكافحة العدوى، ما يمنحها القدرة على العيش ضمن ظروف قذرة.

ويعتقد العلماء أنه من خلال تحديد جينات الصراصير، سيتمكنون من السيطرة عليها بشكل أفضل في المستقبل.

واكتشف العلماء في العام الماضي أن الصراصير الإناث لا تحتاج إلى شريك ذكر، لأنها قادرة على التكاثر لسنوات دون التزاوج، وذلك بفضل ظاهرة تسمى التوالد العذري، وهي شكل من أشكال التكاثر اللاجنسي. واكتشفوا أن 14 صرصورا بكرا يمكن أن تحافظ على 4 أجيال.

اظهر المزيد

Cheikh Med Horma

رئيس تحرير موقع "صحراء ميديا"

مقالات ذات صلة