الساحل

القاعدة تتبنى هجوم واغادوغو.. والعملية مستمرة

أعلن تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، مسؤوليته عن هجوم بوركينافاسو، الذي وقع على أحد أبرز فنادق عاصمة بوركينافاسو، مساء اليوم الجمعة، وأكد أن العملية ما تزال مستمرة.
 
وجاء التبني في بيان تناقلته المنتديات الجهادية مؤكداً مسؤولية التنظيم عن الهجوم على فندق “سبلانديد” الواقع في الجادة الرئيسية لواغادوغو والذي يستخدمه غربيون وعاملون في منظمات الأمم المتحدة، مساء الجمعة.
 
وقال التنظيم في البيان الذي تداولته المنتديات الجهادية إن الهجوم نفذه مسلحون من كتيبة “المرابطون” واستهدف مطعماً في وغاودوغو.
 
وتحدث البيان عن تحصن منفذي الهجوم في الفندق وأن الاشتباكات ما تزال مستمرة مع الجيش وقوات الأمن.
 
من جهة أخرى تشير الأنباء الأولية إلى أن هنالك عملية احتجاز عدد من الرهائن فيما سقط عدد من القتلى، خلال التفجير وتبادل إطلاق النار.
 
ولم تعلن أي جهات رسمية في بوركينافاسو عن تفاصيل العملية الجارية، فيما أكدت بعض المصادر أن هنالك عملية اقتحام يتم التحضير لها.
 
وكان شهود قالوا إن مسلحين اقتحموا الفندق عند حوالي السابعة مساءً وأضرموا النار في سيارات خارجه وأطلقوا النار في الهواء قبل أن تصل قوات الأمن.
 
ورأى شاهد عيان المسلحين يخرجون من الفندق ويطلقون النار في الهواء لإبقاء الحشود بعيدة؛ ووصلت سيارة تقل أفراد أمن وبعدها بقليل اندلعت معركة ضارية بالأسلحة.

 

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة