مجتمع

القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي تتبنى الهجوم الانتحاري في النعمه

القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي تتبنى الهجوم الانتحاري في النعمه

تبني تنظيم القاعدة الهجوم الذي نفذه انتحاري في مدينة النعمة شرق موريتانيا، وأدي لمقتل منفذ العملية واصابة ثلاث عسكريين بجروح، وقال التنظيم في بيان نشرته منتديات إسلامية مقربة من القاعدة ان الرد علي مقتل ستة من عناصره في العملية العسكرية الموريتانية الفرنسية جاء مزلزلا فقد “انطلق أحد اسود الاسلام من احفاد يوسف بن تاشفين بسيارة تحمل الموت إلى جنود الردة في حصونهم وتقتلع أرواحهم من وراء أسوارهم وتخلع قلوب الناجين منهم فيحيوا ما بقي من أيامهم مهوسين بما عاشوا في تلك الليلة المباركة”.

واضاف التنظيم في رسالة موجهة للرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز ” انك لم تفهم رسالة المغيطي فكان لابد لك من رسالة أخرى وقد جاءتك من النعمة لعلها تكون عليك نعمة فتردك إلى ربك ورشدك”.

 

 

وقال التنظيم في رسالة مطولة انه كان علي الرئيس الموريتاني ان” ينادي على والي يهود على فرنسا ساركوزي لإنقاذك من ورطتك التي ورطك فيها ثم تركك لوحدك في مواجهة حملات فرساننا التي لن توقفها أحلافكم الإقليمية ولا مؤامراتكم العالمية حتى يعبد الله وحده لاشريك له فلا يحكم غيره في قليل ولاكثير وتلغى كل القوانين والدساتير المضاهية لشريعة الحكيم الخبير”.

ووجه التنظيم في ختام رسالته نداء الي الشعب الموريتاني وقال ” وفي الأخير نذكر أهلنا في موريتانيا العلم والحكمة وما حولها من القبائل الأبية بالله سبحانه ونذكرهم بقوله تعالى: (يا أيها الذين ءامنوا اتقوا الله حق تقاته ولا تموتن إلا وأنتم مسلمون واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا) ونذكرهم بقوله تعالى: (لاتجد قوما يؤمنون بالله واليوم الآخر يوادون من حاد الله ورسوله ولو كانوا أباءهم أو أبناءهم أو عشيرتهم أولئك كتب في قلوبهم الإيمان وأيدهم بروح منه) فوجب علينا اليوم أكثر من أي وقت مضى الإعتصام بحبل الله المتين وموالاة أبنائنا المجاهدين المدافعين عن ديننا وديارنا وأعراضنا ومعاداة هؤلاء المرتدين عبيد وخدم الصليبيين ولوكانوا من أصلابنا فعن قريب يفصل بيننا (يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى بقلب سليم)”.

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة