مجتمع

القرني: موريتانيا أخرجت “رواد المعرفة وأساتذة الفصاحة” وأنا مشتاق لزيارتها

القرني: موريتانيا أخرجت
أشاد بـ”حفظ وفهم” الشناقطة وبفطرتهم النقية وهممهم العالية ووصفهم بـ”النبلاء”

أشاد الداعية السعودي المعروف الدكتور عائض القرني بعلماء موريتانيا ومكانتهم ومستوياتهم العلمية، وقال إنها “أخرجت لنا رواد المعرفة وشداة الحرف وأساتذة الفصاحة”. وجاء موقف القرني فيما يشبه الاعتذار للموريتانيين بعد مقال له أثار جدلا واستنكارا في موريتانيا.

وقال القرني في مقال بعدد اليوم الثلاثاء من صحيفة الشرق الأوسط اللندنية :”بي شوق عارم لزيارة بلد المليون شاعر بموريتانيا، حيث مدارس العلم والأدب والمنقول والمعقول، وأحدّث نفسي: متى أجالس العلماء الشناقطة أهل الفصاحة والذاكرة اللماحة؟ ولعلي أحظى بصحبة أخي وصديقي سماحة العلامة الشيخ محمد الحسن الددو، لأشاهد منازل العلماء الجهابذة، سقى الله عهدهم”.

وتحدث القرني عن سماحة العلامة محمد الأمين الشنقيطي صاحب «أضواء البيان»، واصفا إياه بأنه “أقام في بلاد الحرمين فملأها علما وفهما”.

وأشار القرني إلى أنه أخذ طريقة نظم الأراجيز وحفظها من “الشناقطة النبلاء”، وأضاف:”وما نظمت «أرجوزة أميركا» إلا بعدما استمعت لزميلي بالجامعة الشيخ حسن ولد خطري وهو يهدر علي بمنظومات مشجية لعلماء شنقيط، ولا أعلم بلدا إسلاميا أكثر حفظا للعلم منظومه ومنثوره من الشناقطة والموريتانيين عموما، حتى إنك تجد العجوز في خيمتها بالبادية مع غنمها وهي تحفظ القرآن وألفية ابن مالك ومختصر خليل”.

وقال القرني إن الشيخ العلامة محمد الأمين الشنقيطي (آب ولد أخطور) ذكر في رحلته أن امرأة حافظة من الشناقطة باحثته في دقائق في أصول الفقه إلى درجة أن كثيرا من طلبة العلم لا يفهم هذه المسألة التي حصل النقاش فيها.

وأضاف:”… ولقد حفظ علينا الشناقطة اللغة العربية في الشمال الأفريقي وأفريقيا عموما، وقاوموا الغزو الثقافي للغة الأمة ودينها، وكانوا حصنا منيعا أمام موجات التغريب وتغيير الهوية الثقافية واستلاب ذائقة الأمة الجمالية والاعتداء على تراث المسلمين المعرفي، وبقوا صامدين لحفظهم وفهمهم وفطرتهم النقية وهممهم العالية، أمام الرياح العاتية للاستعمار وأذنابه والاحتلال وجلاوزته، باذلين أوقاتهم وأرواحهم وراحتهم للمرابطة على ثغور العلم الصحيح والوحي المقدس والرسالة الخالدة، مستعذبين العَذاب في خدمة تركة الرسول – صلى الله عليه وسلم – المباركة، مستسهلين الصعاب في حفظ أمانة السلف ورعاية العهدة الكريمة التي تركها لنا الصدر الأول، فإذا تطارح الناس بمجالسهم في فنون الأسهم والعمار، والدرهم والدينار، واليورو والدولار، فإن الشناقطة يتطارحون في تفسير كلام العزيز الغفار، وشرح حديث النبي المختار، وتدارس آثار الأبرار”.

وشكر عائض القرني من وصفهم بـ”النفوس الكبيرة” في موريتانيا قائلا إنهم “أصحاب الهمم الوثابة، أهل الشعر والخطابة، والذكاء والنجابة، الذين وقفوا بائعين نفوسهم من الله يسهرون مع الآية المحكمة، والكلمة الجميلة، والبيت الآسر، والقافية الشرود، ويضحّون بالدنيا الرخيصة والمتع الزائلة في سبيل مواصلة العطاء المبارك والمشاركة في المشروع الرباني التحريري التنويري التجديدي الذي رسم معالمه سيد ولد آدم رسول الهدى، بأبي هو وأمي صلى الله عليه وسلم، قريبا إن شاء الله”.

وختم القرني مقاله بالقول :” وأنا أقارض الشناقطة بيتا ببيت وقافية بقافية وقصيدة بقصيدة يدا بيد وهاء وهاء: «وإذا اختلفت الأجناس فبيعوا كيف شئتم». فقد تعبنا من مجالس البنوك والأسهم والبورصة والمصارف والعملة والشيكات، فحياتهم فلوس في فلوس، أما الشناقطة فعندهم الأحاديث العِذاب، والسداد والصواب، والسنّة والكتاب:

قلْ للشناقطة الكرام تثبّتوا

فمحبكم ما حاد يا أحبابي

أنتم نجوم العلم بل أقماره

أوقاتكم في سنّة وكتابِ

والله يشهد كم نعظّم مجدكم

يدري بها الأبرار من أصحابي”

وكان الداعية عائض القرني قد نشر مقالا الخميس قبل الماضي في صفحة “آفاق إسلامية” بصحيفة الشرق الأوسط، تحت عنوان “مهزلة حفظ المتون”، مستنكرا طريقة حفظ المتون، وقدم مثالا بالشناقطة الذي قال إنهم “لم يقدموا للعالم الإسلامي فقها للنصوص أو مشروعا تجديديا للدين” وهو ما أدى إلى ردود غاضبة، تمثلت في مقالات بالعشرات زاد عدد كلماتها على 22 ألف كلمة.

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة