مجتمع

الكشف عن حالة استرقاق في ولاية تيرس زمور

أبلغت منظمة نجدة العبيد، اليوم الأربعاء، والي تيرس زمور إسلم ولد سيدي عن حالة استرقاق في الحدود الشمالية لموريتانيا.

جاء ذلك خلال اجتماع ضم الوالي في مكتب قسم منظمة نجدة العبيد على مستوى مدينة ازويرات ووالدة الأسرة المستعبدة السالمه بنت افريكين التي أبلغته شكوى من استعباد أسرة لها ولأسرتها تدعى أهل السالك ولد أعمر ولد محمد.

وفي هذا الصدد اتهمت بنت آفريكين السالك ولد أعمر ولد محمد باستعبادها وزوجها بوجمعه ولد ابلال وأبنائها أحمد ويربه وبوركو وامباركه وابراهيم ونصرة أبناء بوجمعه.

وقال يعقوب ولد سالم فال وهو أحد القيادات البارزة في منظمة نجدة العبيد ومنسقها الجهوي على مستوى الولاية وأحد مؤسسيها، قال في تصريح لـ”صحراء ميديا” إن والي تيرس زمور تجاوب بشكل مباشر مع الشكوى وأعطيت تعليمات لقائد فرقة الدرك في بئر أم اكرين للبحث عن زوج الضحية وابنيها وسيدهم في مقر إقامتهم الحالية بمنطقة تامريكط في ضواحي بئر أم اكرين.

وثمن ولد سالم فال مستوى التجاوب الذي أبدته السلطات الإدارية والأمنية مع هذه القضية الإنسانية متمثلة في والي الولاية وحاكم بئر أم اكرين وقطاع الدرك، واعتبر أن مستوى التجاوب الرسمي “يعكس الجدية في تسوية هذا الملف”، وفق تعبيره.

وكانت منظمة نجدة العبيد قد أوضحت أن الضحية قدمت شكوى لقسمها في ازويرات حول استعباد أسرتها فأبلغ الأخير بدوره والي الولاية عن هذه الشكوى بحضور المعنية.

وتأسست منظمة نجدة العبيد 1995، وسجلت حسب منسقها الجهوي منذ ذلك الوقت 22 حالة استرقاق في المنطقة من ضمنها أكثر من 90 في المائة مارسها أجانب مقيمون في موريتانيا.
 

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة