مجتمع

المدارس الفرنسية في نواكشوط تغلق أبوابها لمدة أسبوع بسبب الحالة الأمنية في منطقة الساحل

المدارس الفرنسية في نواكشوط تغلق أبوابها لمدة أسبوع بسبب الحالة الأمنية في منطقة الساحل
أعلنت المدرسة الفرنسية في موريتانيا والنيجر ومالي إغلاق أبوابها “موقتاً”، وهو ما بررته إدارة هذه المدارس بأنه “إجراء وقائي” مرتبط بالوضع الأمني في منطقة الساحل، وذلك بعد أسبوع من العملية العسكرية التي ينفذها الجيش الفرنسي في شمال مالي ضد الجماعات الإسلامية المسلحة.
وقالت ثانوية تيودور مونو بنواكشوط، في بيان مقتضب عبر موقعها على الانترنت، إنه “نظراً للظروف الأمنية في الساحل وفي إجراء وقائي، تعلن ثانوية تيودور مونو بنواكشوط أنها ستغلق أبوابها حتى 24 يناير الجاري”.
وأعلنت الثانوية في البيان الذي نشرته اليوم الجمعة، أن القرار تم اتخاذه أيضاً في المدارس الفرنسية في كل من مالي والنيجر.
وكانت القوات الفرنسية قد بدأت منذ أسبوع عملية عسكرية في مالي ضد الجماعات الإسلامية المسلحة التي تسيطر على شمال مالي، فيما هددت هذه الجماعات وعلى رأسها تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي باستهداف المصالح الفرنسية في المنطقة.

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة