أخبار

المدونون ما بين مؤيد ومعارض لتعديل الدستور

ناقش صالون المدونين الموريتانيين، أمس الأحد، التعديلات الدستورية المطروحة أمام البرلمان الموريتاني، وقد انقسم المدونون بخصوص هذه التعديلات ما بين مؤيد ومعارض لها.
 
وأنعش النقاش خلال الجلسة التي استمرت لعدة ساعات النائب عن حزب التجمع الوطني للإصلاح والتنمية المعارض “تواصل” زينب منت التقي، والنائب البتول بنت عبد الحي عن أحزاب الأغلبية الداعمة للرئيس وبعض المدونين.
 
ونبهت منت التقي إلى أن هذه التعديلات لا يمكن أن تفهمها خارج سياقها العام، مشيرة إلى أنها لم تتطرق سوى لما صرح به الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز في خطاب النعمة، فهو حوار تنبأ الرئيس بنتائجه قبله مدة، مع أن القضايا المطروحة للتصويت لا تمثل هما وطنيا، وفق تعبيرها.
 
من جهتها قالت النائب منت عبد الحي إن “الدستور ليس قرآنا وليس منزهاً ويمكن تعديله متى ما كانت هناك ضرورة لذلك”، وأضافت أن “العلم والنشيد ومجلس الشيوخ كلها مواضيع تحتاج التعديل، ولا يمثل تعديلها مشكلة عويصة للوطن”.
 
وأشارت النائب إلى أن هذه التعديلات “تدخل في إطار المسيرة السياسية للرئيس”، مشيرة إلى أنها رغم كونها من الأغلبية “فهي توافق على بعض سياساته وتعارض البعض الآخر”.
 
للأسبوع الخامس يواصل صالون المدونين مواكبته للقضايا المطروحة للنقاش في وسائل الاتصال الاجتماعي وقد خصص مساء أمس حلقته للتغييرات الدستورية مالها وما عليها.
 
اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة