مجتمع

المركزيات النقابية في موريتانيا: قلقون من التزايد المستمر في أسعار المواد الاستهلاكية

طالبت بفتح مفاوضات فورية بين الشركاء الاجتماعيين حول العريضة المطلبية

أكد الساموري ولد بي: الأمين العام للكونفدرالية الحرة لعمال موريتانيا CLTM، أن منسقية المركزيات النقابية في البلد قلقة بشأن ما وصفه بتزايد أسعار المواد الاستهلاكية.

وقال بي إن الوضعية التي يعيشها البلد “وضعية خطيرة وتنذر بعواقب وخيمة”، مشيرا إلى أن الوضعية “يطبعها التهور المستمر للقوة الشرائية للعمال”.

وأضاف أن الإجراءات المعلنة من طرف السلطات “لا ترقى إلى متطلبات الوضعية الاجتماعية البالغة الخطورة”؛ بحسب تعبيره.

وقال محمد أحمدو ولد السالك؛ الآمين العام للكونفدرالية الوطنية لعمال موريتانيا CNTM، إن الظرفية “تمتاز بجمود في الأجور المتدنية أصلا، والمتأثرة بالضرائب”، مشيرا إلى 33% من اليد العاملة النشطة “عاطلة عن العمل”.

وتوقع ولد السالك أن تؤدي هذه الوضعية، التي وصفها بالمزرية، “إلى انحرافات غير متوقعة، من شأنها أن تمس من الاستقرار واللحمة الاجتماعية”؛ على حد وصفه.

وأكد عبد الله ولد محمد الملقب النهاه؛ الأمين العام للكونفدرالية العامة لعمال موريتانيا CGTM، أن عمال الدولة لا يتجاوزون حوالي 35 ألف عامل “لم يستفد 20 ألفا منهم من تعميم علاوات النقل والسكن”، مضيفا أن حوار المركزيات النقابية مع السلطة توقف منذ أواسط 2008.

وأشار النهاه إلى أن “جميع عقدويي الدولة لم يستلموا مرتباتهم منذ أشهر وكذلك بعض عمال المؤسسات”، بحسب تعبيره.

وقال الأمين العام لـ CGTM إن المركزيات النقابية “تواكب وضعية العامل الموريتاني بغض النظر عن الوضعية في تونس”، مؤكدا أن “حقوق العمال لدينا مرتبطة بواقعهم، وسبق أن نظمنا مسيرات واحتجاجات في السنوات الماضية؛ على حد وصفه.

وطالب قادة المركزيات النقابية في موريتانيا بفتح مفاوضات فورية بين الشركاء الاجتماعيين حول العريضة المطلبية التي تقدمت بها النقابات، كما طالبوا مؤسسات المجتمع المدني ب”إدراك الوضعية والإسهام في الخروج منها”، مشددين على العمال بأن “يبقوا يقظين ومعنيين بالدفاع عن حقوقهم ومطالبهم”.

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة