مجتمع

المعارضة الموريتانية ترفض الإعلان عن أي “انتخابات خارج المساطر القانونية ودون أي تشاور”

المعارضة الموريتانية ترفض الإعلان عن أي
منسقية المعارضة: البلد يمضي من “احتقان سياسي إلى آخر”.. ومن “برلمان غير شرعي إلى انتخابات مفبركة”
عبرت منسقية المعارضة الديمقراطية في موريتانيا؛ عن رفضها الحازم لما اسمته “الإعلان عن أي انتخابات دون مراعاة المساطر القانونية، ودون أي تشاور مع الفاعلين السياسيين في البلد”.
واستنكر بيان للمنسقية تلقته صحراء ميديا؛ عدم اكتراث النظام بواقع “الانسداد السياسي الذي تتخبط فيه البلاد، تحت نير الأحادية والاستبداد اللذين طبعا الثلاث سنوات الماضية من حكم الجنرال محمد ولد عبد العزيز”؛ على حد وصف البيان.
وأكد البيان؛ أن البلاد تمضي من احتقان سياسي إلى آخر، ومن “وضعية برلمان غير شرعي إلى انتخابات مفبركة لا تتوفر فيها أبسط شروط الموضوعية والشفافية”، حتى تحت السقف الواطئ الذي رسمه النظام نفسه، دون أن يتكلف عناء التقيد بذلك.
 ولفتت منسقية المعارضة الديمقراطية انتباه الرأي العام؛ إلى كون أرقام التقييد السكاني المعلنة حتى الآن “لم تتجاوز المليون ومائة ألف من أصل أكثر من ثلاثة ملايين نسمة يقدر أنهم ساكنة البلاد”؛ فضلا عن كون “اللجنة المستقلة” التي شكلها النظام على مقاسه خارج التوافق الوطني، لم تستشر في هذا الإعلان الذي “صدر في غياب أي إحصاء إداري ذا طابع انتخابي”؛ وفق تعبير البيان.
وأشار البيان؛ إلى أن منسقية المعارضة الديمقراطية تعتبر هذا “النهج عملا استفزازيا للشعب الموريتاني وتهديدا لسلمه الأهلي، ومحاولة يائسة للفت أنظار المواطنين عن مشاكلهم اليومية وظروفهم المعيشية الصعبة، وشغلا لمنسقية المعارضة الديمقراطية عن نضالاتها السلمية الهادفة إلى رحيل النظام القائم”؛ حسب نص البيان.

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة