أخبار

المغرب يدين “دعوات العنف” بالغابون ويدعو لـ”ضبط النفس”

دعت الرباط الجمعة إلى “ضبط النفس والحكمة” في الغابون في ظل أزمة ما بعد الانتخابات الرئاسية التي جرت في 27 أغسطس، محذرة من “العواقب الوخيمة” التي ستنتج عن “دعوات العنف” الصادرة عن بعض المرشحين.
 
وأفاد بيان رسمي لوزارة الخارجية مساء الجمعة إن المملكة “تتابع باهتمام تطور الوضع في الغابون منذ الإعلان عن نتائج الانتخابات الرئاسية التي شكلت لحظة للتعبير الديمقراطي”.
 
واعتبر البيان أن “الدعوات إلى العنف التي أطلقها بعض المرشحين (..) لا تتوافق مع التعبير الديمقراطي واحترام دولة القانون، وتدل على موقف متشنج ومتهور لا ينسجم مع الممارسة الديمقراطية”.
 
وانطلقت تظاهرات رافقتها أعمال نهب في البلاد في 31 أغسطس بعد الإعلان عن إعادة انتخاب علي بونغو الرئيس المنتهية ولايته حيث أدى العنف إلى سقوط سبعة قتلى على الأقل، بينهم شرطي.
 
وكان زعيم المعارضة جان بينغ المسؤول السابق في الاتحاد الأفريقي أعلن نفسه فائزا بالانتخابات الرئاسية إلا أن اللجنة الانتخابية أعلنت فوز بونغو.
 
ودعت الرباط إلى “ضبط النفس والتحلي بالحكمة من أجل الحفاظ على استقرار هذا البلد الشقيق وتجنيب الشعب الغابوني مخاطر الانقسام”.
 
وبحسب بيان الخارجية فإن “أي مآل آخر ستكون له عواقب وخيمة بالنسبة للغابون وكذا بالنسبة لاستقرار المنطقة برمتها”.
 
ويرتبط المغرب بعلاقات قوية مع الغابون، تعود إلى عدة عقود منذ عهد الرئيس الراحل عمر بونغو، وتعززت خلال عهد الرئيس الحالي علي بونغو.
 
اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة