مجتمع

المكتب التنفيذي لاتحاد قوى التقدم يستعرض الوضع السياسي بموريتانيا والأزمة المالية

المكتب التنفيذي لاتحاد قوى التقدم يستعرض الوضع السياسي بموريتانيا والأزمة المالية

لوغورمو قال إن ما وصفها بالأزمة التي تعيشها موريتانيا “ذات أبعاد اقتصادية وسياسية واجتماعية وخارجية”

تميز اليوم الثاني من اجتماع المكتب التنفيذي لحزب اتحاد قوى التقدم المعارض في موريتانيا، بعرضين، قدم أولهما الأستاذ لوغورمو عبدول، عن الوضع السياسي في البلد، وقدم الثاني نائب الرئيس با ببكر موسى، حول الأزمة في مالي.

وقال لوغورمو إن ما وصفها بالأزمة التي تعيشها موريتانيا “متعددة الأوجه والجوانب”، مشيرا إلى أنها “ذات أبعاد اقتصادية وسياسية واجتماعية وخارجية”؛ بحسب تعبيره.

وأكد لوغورمو؛ القيادي في الحزب، أن النظام “عاجز عن حل الأزمة”؛ قائلا المعارضة “محقة في المطالبة برحيله”، وأضاف: “النظام أصبح جزء من المشكلة وليس جزء من الحل”؛ على حد وصفه. 

أما با ببكر موسى فقد أوضح؛ خلال تقديمه للعرض الثاني، أن الأزمة في مالي “معقدة”، مؤكدا أنها إذا استمرت “ستشكل خطرا حقيقيا على مستقبل موريتانيا، نظرا لشساعة الحدود وتشابك المصالح وتداخل التركيبة الاجتماعية”.

ونبه موسى إلى أن ما يجري في مالي “يؤثر بشكل خاص على موريتانيا والمنطقة ككل”، موضحا أن حزب اتحاد قوى التقدم “مطالب بإعطاء الوضع في مالي أهميته اللائقة”؛ كما قال.

وشدد نائب رئيس الحزب على أن الدولة الموريتانية “معنية بالأزمة في مالي”، وأن على كافة النخب أن تنظر إلى ما يجري هنالك بجد؛ على حد تعبيره.

يشار إلى أن دورة المكتب التنفيذي لحزب اتحاد قوى التقدم تختتم غدا السبت، ومن المنتظر أن تصدر عنها توصيات تتعلق بتعديل النظام الداخلي للحزب، ستقدم إلى المؤتمر العام للحزب نهاية اكتوبر القادم.

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة