أخبار

المنتدى يشترط الرد على “وثيقة الممهدات” للمشاركة في الحوار

أعلن المنتدى الوطني للديمقراطية والوحدة المعارض اليوم الخميس رفضه الدخول في أي حوار تنظمه الحكومة الموريتانية قبل الرد على (وثيقة المنتدى من أجل الحوار مع السلطة)، وعلى الرسالتين المؤرختين بـ 26 مايو و17 أغسطس 2015، والتي ضمت ما وصفها بـ”اقتراحات بناءة” تقدم بها، في إطار الإعداد للحوار الوطني الشامل .

وأكد المنتدى في رسالة رد بها على وثيقة الوزير الأول المتعلقة بالحوار أن موريتانيا بحاجة إلى حوار حقيقي، مبديا استعداده لتقديم مساهمته في مثل هذا الحوار، بعيدا عما تزمع الحكومة القيام به من “محاورة نفسها”.

وأضاف أن نتائج أعمال الأيام التشاورية المنعقدة في شهر سبتمبر الماضي من طرف “أحزاب وشخصيات مرتبطة بالحكومة” لا تلزم إلا منظميها أو المشاركين فيها.

وشدد المنتدى على أنه ومنذ تأسيسه، لا يزال يؤكد في كل المناسبات، تمسكه  بالحوار مع الحكومة من أجل البحث عن مخرج مما وصفها بـ “الأزمة المتعددة الأبعاد التي تتخبط فيها البلاد منذ عدة سنوات”.

واعتبرت الرسالة أن تمادي الحكومة بصورة أحادية، في عملية التهيئة لحوار وطني، وتنكرها لــ” الخطوات الإيجابية” التي تحققت خلال اللقاءات التي جرت في شهري ابريل ومايو 2015، يمثل نوعا من إدارة الظهر للطريقة الوحيدة التي يمكن من خلالها جمع فاعلين سياسيين واجتماعيين “ذوي مصداقية”، لإيجاد حلول ناجعة ودائمة للأزمة الحالية.

 وأكد البيان على أنه وانطلاقا من هذا الانفتاح الدائم والثابت، فإن المنتدى مستعد للدخول في حوار مع الحكومة، ما دام هذا الحوار نابعا من حسن النية ويهدف إلى البحث عن “وفاق وطني حول المصالح الجوهرية لبلادنا”.

وختم المنتدى رسالته بدعوة الحكومة للعودة إلى المسار الذي بدأ في شهري ابريل ومايو 2015، والذي فتح بابا لإمكانية تنظيم حوار جدي من شأنه أن يتمخض عن نتائج مقبولة لحل المشاكل الخطيرة التي تعانيها بلادنا وفق تعبيره.
 

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة