مجتمع

المنسقية والمعاهدة يتجنبان الحديث عن نقاط الاختلاف

المنسقية والمعاهدة يتجنبان الحديث عن نقاط الاختلاف
اعتبر عبد السلام ولد حرمه، رئيس حزب الصواب والرئيس الدوري للمعاهدة من أجل التناوب السلمي، أن الاجتماع الذي عقدوه اليوم مع وفد من منسقية المعارضة الديمقراطية، “ركزوا فيه على نقاط الالتقاء وتجنبوا الحديث عن نقاط الخلاف”.
وقال ولد حرمه، في تصريح لصحراء ميديا، إن الاجتماع “كان مطولاً، وجاء بناء على طلب من المنسقية”، مشيراً إلى أنه “تناول الوضع السياسي في البلاد وأهمية الحوار والتشاور، بوصفه سمة سياسية حميدة”، وفق تعبيره.
وفي رد على سؤال عن مبادرة مسعود ولد بلخير إن كان تم بحثها بين الطرفين خلال الاجتماع، قال ولد حرمه إنهم “مازالوا ينتظرون رد المنسقية عليها في المستقبل”، مؤكداً أنهم “حاولوا التركيز على نقاط الالتقاء وتجنبوا الحديث عن نقاط الاختلاف”.
وأكد أن “اللقاء انتهى بإجماع الطرفين على ضرورة مواصلة الحوار والتشاور حول الوضع السياسي الحالي”، مشيراً إلى أنهم في المعاهدة “كانوا سباقين للدعوة إلى الحوار”، على حد تعبيره.
وتجدر الإشارة إلى أن وفد المنسقية يرأسه موسى فال، رئيس حزب الحراك الديمقراطي، وبعضوية كل من السالك ولد سيدي محمود من حزب تواصل، وأحمد ولد لفظل من حزب التكتل، فيما يضم وفد المعاهدة ممثلين عن أحزاب التحالف الشعبي التقدمي وحزب الوئام الديمقراطي الاجتماعي، وحزب الصواب.
ويدخل هذا اللقاء الجديد في سلسلة من اللقاءات التي بدأتها المنسقية منذ الأسبوع الماضي، حيث سبق وأن التقت بحزب الاتحاد من أجل الجمهورية الحاكم ووفد من كتلة اللقاء الوطني التي تضم أحزاب عادل والحركة من أجل التأسيس، والتجديد.
اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة