أخبار

الوزير الأول يتفقد المستشفيات ويصف الحمى بـ”الوافدة”

زار الوزير الأول الموريتاني يحيى ولد حدمين ظهر اليوم الخميس مستشفى الشيخ زايد ومركز تيارت الصحي، بعد أسابيع من انتشار حمى موسمية قالت جهات صحية إنها “حمى الضنك”.
 
وخلال زيارته قال الوزير الأول الموريتاني إن الهدف منها هو “الاطلاع على الخدمات التي تقدمها هاتين المنشأتين والمجهود المبذول لمواجهة موجة الحمى التي تشهدها العاصمة هذه الأيام”.
 
وأوضح أن الحكومة اتخذت عدة إجراءات في هذا الإطار من أهمها إطلاق حملة لمكافحة البعوض اليوم الخميس في عموم نواكشوط وخاصة في المناطق التي يتواجد بها البعوض المسبب لهذه الحمى.
 
كما أشار إلى مضاعفة الطاقم البشري داخل الحالات المستعجلة وعلى مدار الأربع والعشرين ساعة وتوفير الأدوية والعمل على تنظيف المستشفيات والمراكز الصحية هذا بالإضافة إلى إطلاق حملة لتوزيع عشرات الآلاف من الناموسيات.
 
ودعا المواطنين إلى استخدام هذه الناموسيات للوقاية من البعوض القادم على البلاد، مشيرا إلى أن هذه الحمى وافدة والسلطات الصحية في البلاد تعمل على الحد من الإصابة بها بفعل انتهاج الوقاية اللازمة، وفق تعبيره.
 
وعبر الوزير الأول عن ارتياحه للخدمات الصحية المقدمة داخل المنشآت المزورة مشيرا إلى أن السلطات العمومية بصدد تعزيز هذه الإجراءات وفي مقدمتها تجهيز غرفة عمليات بالمركز الصحي بتيارت للاستجابة للطلب الملح في هذا المجال.
 
ووصفت الزيارة من طرف جهات رسمية بأنها “مفاجئة”، تم خلالها الاطلاع على قسم الحالات المستعجلة في مستشفى الشيخ زايد حيث تحدث الوزير الأول إلى المرضى واستفسر منهم حول الخدمات الصحية التي يتلقونها كما عاين قسم الأطفال ووقف ميدانيا على خدمات الرعاية التي يوفرها هذا القسم.
 
وقالت الوكالة الموريتانية للأنباء في برقية إخبارية، إن الوزير الأول تجول في بقية أقسام وأجنحة المستشفى حيث تعرف على التجهيزات التي يتوفر عليها وفي مقدمتها جهاز التصوير الطبقي (سكانير) والأجهزة الدقيقة التي يحتويها المختبر المركزي للمستشفى.
 
وخلال الزيارة استمع الوزير الأول لمطالب المواطنين التي ركزت على ضرورة توفير مزيد من الخدمات الصحية لنزلاء ومرتادي هذه المنشأة الصحية وخصوصا في مثل هذه الظرفية الصحية التي تكثر فيها الحمى.
 
وتنتشر في العاصمة نواكشوط منذ أكثر من شهر حمى موسمية أصابت عدداً كبيراً من المواطنين من دون الإعلان عن تسجيل أي حالات وفاة، فيما قالت جهات صحية وسياسية إنها عبارة عن “حمى الضنك”، وهو ما نفته وزارة الصحة.
 
اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة