أخبار

الإعلان عن الرواية الرسمية حول عملية اختطاف في مالي

قالت الوكالة الموريتانية للأنباء (الرسمية) إن عملية الاختطاف التي تحدث عنها الإعلام المحلي، كان ضحيتها شخص يحمل الجنسية المالية ووقعت داخل الأراضي المالية، نافية أن تكون لموريتانيا أي علاقة بالحادثة.

ونقلت الوكالة عن مصادر رسمية في ولاية الحوض الشرقي، المحاذية لدولة مالي، قولها إن المختطف هو «مواطن مالي يسمى الشيخ ولد سيد ولد مولاي»، وقالت إنه اختطف من طرف «مجموعات مسلحة تنشط في مالي».

وأضافت الوكالة أن المختطف «ينتمي لإحدى القبائل العربية المالية، لأبيه سيدي، الذي يطلق اسمه على البئر المعروفة بحاسي سيدي»، وهي بئر غير بعيدة من الحدود الموريتانية وسبق أن شهدت مواجهات عنيفة بين الجيش الموريتاني ومقاتلي القاعدة عام 2011.

وأكدت الوكالة أنه «سبق أن احتجز المعني من طرف هذه المجموعات، وأفرج عنه»، مضيفة أن «لديه صلات بتلك المجموعات»، دون أن تكشف طبيعة هذه الصلات ولا هوية هذه المجموعات.

وسبق أن أكدت مصادر رسمية لـ «صحراء ميديا» أن عملية الاختطاف وقعت الأسبوع الماضي، وأن هذه هي المرة الثالثة التي يتعرض فيها نفس الشخص للاختطاف في نفس المنطقة.

وقال المصدر إن هذا النوع من الاختطاف منتشر بكثرة في شمال مالي، وخاصة في المناطق القريبة من الحدود مع موريتانيا، وكثيراً ما يكون تابعاً لتداعيات الصراعات القبلية المحلية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى