مجتمع

اليونسكو تقرر إدراج “تمبكتو” ضمن التراث العالمي المهدد بالاندثار

اليونسكو تقرر إدراج
المنظمة الدولية طالبت الدول المجاورة لمالي بمنع تهريب القطع الأثرية
اعلنت منظمة الامم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) إدراج مدينة تمبكتو المالية التى سقطت فى أيدى جماعات إسلامية متشددة قبل 3 أشهر على لائحة التراث العالمي المهدد بالإندثار.
وشمل قرار لجنة التراث العالمي بالمنظمة، خلال اجتماعها فى بطرسبورغ، قبر الاسكيا الواقع فى مدينة “غاوا” بشمال مالي على لائحة التراث المهدد بالخطر.
وقال بيان المنظمة بان القرار يمثل تحذيرا بشان هذه “المواقع المهددة بالنزاع المسلح الذي تشهده المنطقة” .
وطالبت منظمة الامم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة الاتحاد الافريقي والمجتمع الدولي ببذل “ما بوسعهما للمساعدة على حماية تمبكتو وقبر الاسكيا”.  كما ناشدت الدول المجاورة لمالي ب”اتخاذ كل التدابير لمنع تهريب قطع اثرية من هذه المواقع” وخصوصا مخطوطات قديمة يمكن “سرقتها”، بحسب البيان.
وكانت المدن والمناطق الادارية في شمال مالي، تمبكتو وكيدال وغاو، قد سقطت منذ اواخر  مارس وبداية ابريل، في ايدي جماعات إسلامية متشددةا في احداث تسارعت اثر انقلاب عسكري اطاح في 22 مارس الماضي بالرئيس المالي امادو توماني توريه.
نشير الى أن مدينة تمبكتو اسستها قبائل من الطوارق بين القرنين الحادي عشر والثالث عشر بحسب الوثائق، وكانت مركزا للفكر والثقافة الاسلامية ومدينة تجارية قديمة مزدهرة وملتقى للقوافل. وتشهد مساجدها الكبرى الثلاثة وعشرات ألاف المخطوطات التي يعود بعضها الى ما قبل الإسلام على عظمة ماضيها وعصرها الذهبي في القرن السادس عشر.

اما قبر الاسكيا، وهو موقع شيد في العام 1495 في منطقة غاو، فيضم خصوصا قبرا هرميا وجامعا، وهو مدرج على لائحة التراث العالمي لليونيسكو منذ العام 2004.

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة