الساحل

اليونيسيف: تشريد 800 ألف طفل في نيجيريا

قالت منظمة اليونيسيف التابعة للأمم المتحدة للطفولة، إن أكثر من 800 ألف طفل أجبروا على الفرار ومغادرة منازلهم في شمال شرقي نيجيريا، جراء الصراع الدائر بين جماعة بوكو حرام  والقوات العسكرية ومجموعات الدفاع الذاتي المدنية.

وأكدت المنظمة في تقرير أصدرته اليوم الاثنين في جنيف، أنه بعد عام من اختطاف 200 تلميذة في شيبوك من طرف بوكو حرام “ما زال الأطفال يهربون بحياتهم إما داخل البلاد أو بالعبور إلى البلدان المجاورة كتشاد والنيجر والكاميرون”.

وأشارت المنظمة الأممية إلى أن أعداد الأطفال الفارين زادت لأكثر من الضعف في أقل من سنة، بحسب ما جاء في التقرير.

وصرح المدير الإقليمي بالمنظمة لوسط وغرب أفريقيا مانويل فونتين، بأن العشرات من الفتيان والفتيات في عداد المفقودين في نيجيريا، حيث تم خطفهم أو تجنيدهم من قبل الجماعات المسلحة أو أجبروا على الفرار.

وأكد مسؤول المنظمة أن الصراع في نيجيريا يلقي بعبء ثقيل على الأطفال في نيجيريا، الذين يجري استخدامهم في صفوف “بوكو حرام” كمقاتلين وطباخين وحمالين، كما تتعرض الفتيات الصغيرات والنساء للإجبار على الزواج القسري والاغتصاب.

وقالت المنظمة الدولية إن الطلاب والمعلمين في نيجيريا قد استهدفوا عمدا، حيث تضررت أو دمرت أكثر من 300 مدرسة، كما أن نحو 196 معلما و314 من تلاميذ المدارس قُتلوا بحلول نهاية عام 2014.
 

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة