مجتمع

اليونيسيف تعرب عن قلقها على اوضاع الاطفال في مالي جراء الحرب واللجوء

اليونيسيف تعرب عن قلقها على اوضاع الاطفال في مالي جراء الحرب واللجوء

أكدت أن الاطفال والقاصرين يتعرضون للقتل والاغتصاب والتعذيب والتجنيد الاجباري

حذرت منظمة الامم المتحدة للطفولة يونيسيف من تفاقم الاوضاع الصحية والمعيشية لعشرات الالاف من الاطفال في شمال مالي نتيجة النزوح والحرب الدائرة في ذلك البلد معربة عن “قلقها العميق” بسبب تعرض أعداد من الأطفال والقاصرين للاغتصاب والتجنيد أو الإصابة في انفجار عبوات ناسفة في شمال مالي الذي تسيطر عليه جماعات إسلامية مسلحة.

وقالت المنظمة في بيان لها أمس الجمعة انه تم “جمع أدلة منذ نهاية مارس على تجنيد 175 طفلا بين عمر 12 و18 عاما في صفوف جماعات مسلحة وتعرض ثماني فتيات على الأقل للاغتصاب أو الانتهاك الجنسي ومقتل ولدين في عمر 14 و15 عاما في انفجار عبوتين ناسفتين وتعرض 18 طفلا للتشويه و إغلاق غالبية المدارس في المنطقة ما أدى إلى حرمان 300 الف طفل في المرحلة الابتدائية من الدراسة. 

واوضح البيان  المنظمة أن ” الأطفال الذين لا يذهبون إلى المدرسة أكثر عرضة للتجنيد (في صفوف الجماعات المسلحة) وللعنف والاستغلال”.

وأكد تيوفان نيكيما ممثل اليونيسيف في مالي في البيان أن هذه الأرقام لا تعطي سوى “صورة جزئية” عن وضع الأطفال في شمال مالي حيث يشهد الأطفال أعمال العنف ويصبحون “ضحايا له” و”يحتاجون للحماية”.

واشارت اليونيسيف  الى انه بالإضافة إلى أعمال العنف تعاني المنطقة أزمة حادة في نقص الغذاء بسبب الجفاف في كل بلاد الساحل الافريقي.

ويهدد سوء التغذية نحو 560 الف طفل في مجمل أنحاء مالي بينهم 175 إلى 220 ألفا مهددون بالموت في حال عدم حصولهم على العناية اللازمة.

وذكرت المنظمة أن غالبية الأطفال الذين يعانون من نقص التغذية موجودون في جنوب البلاد لكن الوضع في الشمال يحرم العائلات من تأمين الغذاء والماء ومن الحصول على الرعاية الصحية الأساسية.

وقالت اليونيسيف في بيانها أن أكثر من 330 ألف شخص 20 % منهم من الأطفال هربوا من منازلهم ونزحوا داخل مالي فيما لجأ أكثر من 180 ألفا إلى البلدان المجاورة.

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة