افريقيا

انتخابات كوت ديفوار تتجه إلى عودة “وتارا” للرئاسة

توجه الناخبون في كوت ديفوار أمس الأحد إلى مراكز الاقتراع للإدلاء بأصواتهم في انتخابات رئاسية تبدو متجهة في طريق إعادة انتخاب الرئيس الحالي  الحسن واتارا.

وانسحب من سباق الانتخابات ثلاثة من بين المرشحين العشرة الذين قدموا أوراقهم في البداية ومن ضمنهم رئيسا الوزراء السابقين كونان باني ومامادو كوليبالي، بدعوى تزوير الانتخابات

ومن المتوقع بحسب اللجنة المشرفة على الانتخابات أن  يتم إعلان النتائج في غضون 48 ساعة القادمة. 

ويحق لنحو 6 ملايين ناخب الإدلاء بأصواتهم في الانتخابات بحسب لجنة الانتخابات، غير أن مقاطعة الانتخابات من جانب بعض المرشحين أدت إلى انخفاض الإقبال في العاصمة أبيدجان على وجه الخصوص مقارنة بانتخابات  2010 .

وذكرت المتحدثة باسم لجنة الانتخابات  أن الإقبال على الانتخابات كان ضعيفا مضيفة أنه “تم سحب أكثر من 50 بالمئة من بطاقات الاقتراع”.
 
و يعد واتارا  البالغ من العمر 73 عاما هو المرشح الأوفر حظا بين سبعة مرشحين آخرين، للفوز بفترة رئاسة ثانية تمتد خمسة أعوام.
 
 وتجرى الانتخابات  الرئاسية الإيفوارية تحت رقابة المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (إكواس)، إضافة إلى لجنة مراقبة الانتخابات في كوت ديفوار وهي منظمة مجتمع مدني رئيسية.
 
وقال جوليوس أماني أحد المراقبين: “كل الأمور تمر بهدوء. ولم يتم الإبلاغ عن أية مخالفات حتى الآن”.
 

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة