أخبارتقارير

انتخابات موريتانيا.. بطء التصويت يقلق الناخبين

تتواصل على عموم التراب الموريتاني عمليات التصويت في الشوط الأول من الانتخابات المحلية والجهوية والتشريعة التي انطلقت اليوم السبت.

صحراء ميديا رصدت انطلاق عملية التصويت في العاصمة الموريتانية نواكشوط، حيث تشهد مكاتب الاقتراع إقبالا ملحوظا من قبل الناخبين، مع بعض الصعوبات التي أعترضتهم في بعض المكاتب.

وحسب مراسل صحراء ميديا في مكتب “ابن سينا” في تفرغ زينة بولاية نواكشوط الغربية، فإن العديد من الناخبين لم يتمكنوا من الإدلاء بأصواتهم نتيجة لعدم وجود أسمائهم على اللائحة الانتخابية، في مكاتبهم التي سجيلوا فيها رغم حصول كل واحد منهم على وصل بذلك، وهو ما انطبق على الرئيس الموريتاني السابق سيدي محمد ولد الشيخ عبد الله، الذي لم يتمكن من التصويت، بعد عدم العثور على اسمه في اللائحة الانتخابية في مكتب “بن سيناء”، حيث تم تسجيله.

بعض الناخبين الذين تدحدثوا لصحراء ميديا، في عدة مكاتب في العاصمة، اشتكو من طول المدة التي يقضيها الناخب خلال عملية التصويت، والتي تصل أحيانا لعشر دقائق، معتبرين أنه في حال لم تتسارع الوتيرة، فإن عملية التصويت قد تستمر لساعات بعد اغلاق المكاتب، نظرا للإقبال المتزايد للناخبين.

ويقضي القانون الموريتاني، بإغلاق مكاتب التصويت في الانتخابات عند السابعة مساء، لكن في حال وجود ناخبين في الطوابير وقت انهاء الاقتراع يتم السماح لهم بالتصويت، مع منع التحاق المزيد بالطابور.

في مكتب “العقارات” بالقرب من القصر الرئاسي حيث صوت الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز وبعض أعضاء الحكومة، وسط إجراءات أمنية مشددة، وحضور ملحوظ لوسائل الاعلام المحلية والدولية، شكا الناخبون المسجلون في هذا المكتب في حديثهم لمراسل صحراء ميديا، من بطء سير العملية، وأشار بعضهم إلى أن يوما واحدا قد لايكفي في هده الانتخابات، نظرا للاقبال المتزايد.

في مقاطعة تيارت في ولاية نواكشوط الشمالية،رصد مراسل صحراء ميديا إقبالا كبيرا على مكاتب التصويت، ففي “مدرسة السعادة”، امتدت الطوابير منذ ساعات الصباح الأولي، أمام المكتب في ظل حضور لممثلي المترشحين، وعمليات نقل الناخبين إلى هذا المكتب وغيره من مكاتب الولاية الشمالية، ما احدث أزمة نقل حسب البعض بعد تأجير معظم سيارات الأجرة في الولاية من قبل المترشحين لنقل ناخبيهم..

في اعدادية “عرفات2” بولاية نواكشوط الجنوبية، كانت كثافة الإقبال بادية للمتجول في هذا المكتب وفي غيره من مكاتب الولاية، والمشكلة المطروحة بشكل كبير هي عامل الوقت.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة