مجتمع

انطلاق منتدى التنمية الرعوية.. ورئيس التشاد يدعو لـ”تحالف قوي”

انطلاق منتدى التنمية الرعوية.. ورئيس التشاد يدعو لـ
انطلقت صباح اليوم الثلاثاء 28 أكتوبر، في قصر المؤتمرات بنواكشوط، أشغال المنتدى رفيع المستوي حول التنمية الرعوية في منطقة الساحل الإفريقي، والذي ينظم بالتعاون بين الحكومة الموريتانية والبنك الدولي ومنظمة دول الساحل والصحراء (سلس).
وقد أشرف على انطلاق المنتدى الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز، وذلك بحضور نظيره التشادي إدريس ديبي، الرئيس الدوري لمنظمة الساحل والصحراء، والذي وصل إلى موريتانيا مساء أمس الاثنين.
كما يشارك في أشغال المنتدى رفيع المستوى وزراء منظمة السيلس للتنمية الريفية، بالإضافة إلى نائب رئيس منطقة إفريقيا في مجموعة البنك الدولي، والمدير العام لمنظمة التغذية العالمية (فاو).
وخلال حفل الافتتاح ألقى كل من الرئيس الموريتاني والتشادي خطابين ثمنا فيه أهمية التنمية الرعوية في منطقة الساحل الإفريقي.
واعتبر الرئيس التشادي أن “التنمية الرعوية لا تحظى بالدعم الذي تستحقه، رغم وجود آفاق تنموية واقتصادية كبيرة، إلا أنه لا يتم استغلالها بشكل صحيح”، وفق تعبيره.
ودعا الرئيس التشادي إلى خلق “تحالف قوي” من أجل تطوير التنمية الرعوية في منطقة الساحل، وذلك من خلال ما أسماه “تشاور بلدان الساحل والصحراء (سلس) لتطوير القطاع”.
ووجه الرئيس التشادي تحية للبنك الدولي والحكومة الموريتانية على المبادرة التي قاداها لتنظيم هذا المنتدى رفيع المستوى، معتبراً أن الحكومة الموريتانية من خلال تنظيم المنتدى فإنها تؤكد على أهمية القيام بخطوات عملية جادة لتطوير قطاع التنمية الرعوية.
الرئيس الموريتاني بدوره أشار إلى أن “التنمية الرعوية ظلت تعيش على الهامش في بلدان الساحل والصحراء رغم المزايا الاقتصادية الكبيرة التي تحظى بها”.
وسجل الرئيس الموريتاني ارتياحه لما قال إنه “اهتمام الشركاء التنمويين بقطاع التنمية الرعوية”، قبل أن يتحدث عن “هشاشة المجتمعات الرعوية أمام الكوارث الطبيعية، ونقص لولوج للخدمات الأساسية”، معتبراً أنها “قضايا تستدعي عملا حاسما لرفع تحديات”، وفق تعبيره.
وأكد ولد عبد العزيز أن “تحقيق التنمية يتطلب في المقام الأول تعبئة كل دولة لمواردها الذاتية”، مشيراً إلى أن موريتانيا عملت على تطوير البنية التحتية في المناطق الريفية.
وخلص إلى أنه بالتوازي مع العمل الذاتي “فلا بد من العمل في إطار إقليمي للتغلب على هذه التحديات”، متمنياً أن يمكن المنتدى الحالي “من رفع التحدي وتجاوز الصعاب”.
اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة