ثقافة وفن

باحث مغربي يحاضر عن “الحركية الثقافية في الصحراء”

احتضن المركز الثقافي بنواكشوط  مساء الاثنين محاضرة بعنوان ” الحركية الثقافية والعلمية بالصحراء المغربية ” قدمها الباحث المغربي د. حمادي هباد أستاذ بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بجامعة القاضي عياض بمراكش بتنسيق من المركز  الجامعي للدراسات الصحراوية بأطار.

وقد ركز المحاضر على الحركية الثقافية  والعلمية التي  تشهدها الأقاليم الجنوبية المغربية بفضل تشكل نخبة جامعية صحراوية وانخراط مؤسسات الحكامة التابعة للدولة (CNDH, CESE, Agence du Sud) والمجتمع المدني في هذا الفعل الثقافي والعلمي،وهو جهد يقول المحاضر إن نتائجه تمثلت في تحقيق تراكم كمي وكيفي…تجلى من خلال تعدد المنشورات والندوات والأيام الدراسية والمهرجانات، التي أصبحت تقام حول اللغة والمسرح والشعر والأدب والسينما..الأمر الذي جعل من الصحراء والحسانية شأنا ثقافيا وعلميا.

 الدكتور حمادي هباد الذي يقوم بزيارة علمية لموريتانيا بدعوة من المركز الجامعي للدراسات الصحراوية يسعى إلى التعرف على الوثائق المخطوطة بكل من نواكشوط وأطار وشنقيط وودان فضلا عن الاستجابة لرغبة المركز الصحراوي في تعريف الباحثين من الدول الشقيقة بالمخطوطات الموريتانية.

المحاضرة التي حضرتها كوكبة من الباحثين والأكادميين والدبلوماسيين والاعلاميين شكلت مناسبة للدكتور محمد القادري مدير المركز الثقافي المغربي للتعبير عن امتنانه وشكره لمواكبة النخبة الثقافية الموريتانية للنشاطات التي دأب المركز على تنظيمها احتفاء بالثقافة والفكر في موريتانيا والمغرب،بهدف تجسيد التعاون الثقافي والعلمي والاتفاقيات الثنائية المبرمة بين البلدين الشقيقين في هذا المجال.

ويعتبر والدكتور حمادي هباد،من بين الاكادميين المميزين في المغرب وهو حاصل على شهادة الدكتوراه في الفلسفة، وباحث في تاريخ الفكر وفلسفة اللغة وتحليل الخطاب وعلم الخيال والجمال والأدب والمتخيل الأنثروبولوجي في الصحراء، كما شارك في العديد من الندوات والملتقيات العلمية الوطنية والدولية، وله عدة إصدارات في مجال الفلسفة والثقافة الحسانية.

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة