مجتمع

باريس تقر بان هجوم الخميس كان يستهدف فعلا الافراج عن جيرمانو

 باريس تقر بان هجوم الخميس كان يستهدف فعلا الافراج عن جيرمانو

وزارة الدفاع الفرنسية تؤكد مشاركة 30 عسكريا فرنسيا في العملية

باريس ـ أ ف ب

افاد مصدر في وزارة الدفاع الفرنسية السبت ان الهجوم العسكري الموريتاني الذي استهدف الخميس مجموعة من تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الاسلامي بدعم فرنسي, كان يهدف الى الافراج عن الرهينة الفرنسي ميشال جيرمانو, مؤكدا ان “ليس لديه اي دليل يثبت ان الرهينة لا يزال على قيد الحياة”.

واضاف المصدر ان ما بين عشرين الى ثلاثين عسكريا فرنسيا شاركوا في الهجوم الموريتاني, مضيفا ان ليس هناك اي عملية عسكرية جارية حاليا للافراج عن الرهينة.

 

 

ويعود اخر دليل على ان الرهينة على قيد الحياة الى منتصف ايار/مايو.

وقبل ذلك, اكد مصدر عسكري اجنبي في باماكو لفرانس برس ان عملية عسكرية فرنسية تجري السبت بحثا عن الرهينة الفرنسي (78 سنة).

وهدد تنظيم القاعدة باعدام الرهينة الفرنسي اعتبارا من الاثنين اذا لم يطلق سراح عدد من ناشطيه المعتقلين في بلدان المنطقة.

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة