المغرب العربي

بدء محاكمة اثنين من أبناء القذافي رفقة السنوسي

بدأت محاكمة اثنين من أبناء الزعيم الليبي السابق معمر القذافي ومسؤولين سابقين في نظامه، اليوم الاثنين في العاصمة طرابلس في اختبار كبير لتحول البلاد إلى الديمقراطية بعد الانتفاضة الشعبية التي أطاحت به.

وقال مراسل رويترز إن الساعدي وسيف الإسلام القذافي، لم يمثلا أمام المحكمة التي انعقدت بسجن الهضبة في طرابلس، ولكن عبد الله السنوسي رئيس جهاز المخابرات في عهد القذافي كان بين مسؤولين آخرين حاضرين في قفص الاتهام.

وقال الصديق السور رئيس قسم التحقيقات بمكتب النائب العام الليبي لرويترز إن الساعدي لن يمثل أمام المحكمة اليوم لأن التحقيقات مازالت جارية لكن الإجراءات مستمرة ضد الآخرين.
وأضاف لرويترز عبر الهاتف أن السلطات ستتخذ قرارا بشأن جعل محاكمة سيف الإسلام علنية أم مغلقة.

وكان من المتوقع أن يظهر سيف الإسلام الذي تحتجزه ميليشيات سابقة في غرب ليبيا أمام المحكمة من خلال دائرة تلفزيونية مغلقة.

وعززت الإجراءات الأمنية حول سجن الهضبة حيث تجرى المحاكمة، ويواجه الساعدي وسيف الإسلام القذافي وأكثر من 30 مسؤولا سابقا في نظامه اتهامات بالفساد وارتكاب جرائم حرب.

وقال مراسل لرويترز إن قفص الاتهام ضم إلى جانب السنوسي رئيس وزراء القذافي السابق البغدادي المحمودي ووزير الخارجية السابق عبد العاطي العبيدي، كما كان حاضرا في المحكمة بوزيد دوردة رئيس المخابرات الخارجية السابق الذي حضر جلسات سابقة.

وتعيش ليبيا فترة ما بعد القذافي في ظل حكومة مؤقتة ضعيفة وقلاقل متزايدة مع رفض المقاتلين السابقين إلقاء سلاحهم ووقف محتجين لمسلحين صادرات نفط مهمة للبلاد.

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة