مجتمع

برلماني موريتاني يطالب الخارجية بفتح ممثليات دبلوماسية في دول إفريقية

برلماني موريتاني يطالب الخارجية بفتح ممثليات دبلوماسية في دول إفريقية

شدد على أهمية البدء بعمليات التقييد في سجل السكان للمواطنين المقيمين في الخارج

طالب النائب بدهية ولد اسباعي؛ من حزب التحالف الشعبي التقدمي المعارض في موريتانيا، وزير الخارجية حمادي ولد حمادي بالإسراع في فتح ممثليات دبلوماسية في دول أفريقية “وخاصة الغابون وآنغولا”.

وأكد ولد اسباعي؛ في جلسة برلمانية حضرها وزير الخارجية حمادي ولد حمادي، على أهمية فتح التقييد في سجل السكان للمواطنين الموريتانيين المقيمين في الخارج، “وأوروبا على وجه التحديد”، مشيرا إلى أن المغتربين “لديهم مشاكل تتعلق بالجوازات مما اضطر الكثيرين منهم للعودة بهدف الحصول على جوازات سفر”.

وشدد على ضرورة تسهيل حصول المرضى والطلاب ورجال الاعمال على جوازات السفر من خلال تسهيل عملية إحصائهم التي تعتبر شرطا للحصول عليها.

وتحدث ولد اسباعي عن مشروع قانون الاختفاء القسري؛ المعروض أمام الجلسة البرلمانية، قائلا إنه ينضاف “للترسانة القانونية التي تحمي الافراد والجماعات من بطش الانظمة القمعية، حيث يزج بالناس في السجون لفترات طويلة ليموت بعضهم ويخرج البعض الآخر مشوها”؛ بحسب تعبيره.

وأوضح أن القانون الجديد “أصبح وسيلة ردع بالآليات التي يطرحها”، مضيفا أنه “لم يعد ممكنا توقيف الأفراد أو الجماعات إلا بأمر قضائي وبحضور محام”.

وضرب ولد اسباعي مثالا بالأساليب المتبعة في الاختطاف القسري، بما كان عليه السجين الموريتاني في غوانتانامو محمدو ولد صلاحي، قائلا إن ذويه “استمروا في إحضار الطعام واللباس وتسليمهما لمعتقيه، خلال فترة طويلة بعد تسليمه للجيش الأمريكي، ظنا منهم أنه  يقبع في سجنه بنواكشوط”.

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة