الساحل

بريطانيا “تأسف” لعدم إخطارها بتدخل الجيش الجزائري وطائرة استطلاع أمريكية تراقب المواجهات

بريطانيا
عبر الوزير الأول البريطاني ديفيد كاميرون، اليوم الخميس، عن “أسفه” لعدم إخطاره قبل شروع الجيش الجزائري في العملية التي استهدفت محتجزي رهائن غربيين من بينهم بريطانيين، في منشأة نفطية شرق الجزائر.
وحسب ما نقله ناطق رسمي باسم “دوانينج ستريت”، فإن الوزير الأول البريطاني تم إخباره بهذه العملية أثناء محادثات هاتفية اليوم الخميس الساعة 11:30، بالتوقيت العالمي الموحد، مع نظيره الجزائري عبد الملك سلال.
وأضاف أن الوزير الأول البريطاني قال لنظيره الجزائري إنه كان يفضل أن يتم إبلاغه قبل شروع الجيش في التدخل، خاصة “عندما كانت الوضعية بهذه الخطورة”، وفق تعبيره.
وفي سياق متصل نقلت وكالة رويترز عن مسؤول أمريكي، قوله إن الولايات المتحدة الأمريكية أرسلت طائرات استطلاع للتحليق فوق المنشأة النفطية التي تشهد مواجهات بين الجيش الجزائري والخاطفين.
ولم يحدد هذا المسؤول الأمريكي الذي فضل حجب هويته، وقت ولا مدة تحليق طائرات الاستطلاع الأمريكية فوق المنشأة التي تقع بمدينة عين أمناس، شرقي الجزائر.
اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة