مجتمع

بعد إعلان “حفتر” السلطات الليبية تنفي حدوث انقلاب (فيديو)

نفت السلطات الليبية اليوم الجمعة، شائعات حول حدوث انقلاب عسكري في البلاد، بعد تصريحات أدلى بها لواء سابق متقاعد دعا إلى تعليق عمل المؤتمر الوطني العام (البرلمان) والحكومة.

وفي شريط فيديو نشر على الانترنت (أنظر الفيديو المرفق)، أعلن اللواء خليفة حفتر؛ أحد القادة السابقين في الثورة التي أطاحت بالزعيم الليبي معمر القذافي؛ مبادرة” تنص على تعليق عمل السلطات الانتقالية، في اعلان يفسح في المجال امام تفسيرات عدة.

وعلى الفور سرت شائعات على شبكات التواصل الاجتماعي مشيرة إلى احتمال حصول انقلاب عسكري في ليبيا.

وأعلن المتحدث باسم هيئة أركان الجيش الليبي، العقيد علي الشيخي، لوكالة فرانس برس “أنه أكذوبة؛ الوضع تحت السيطرة ولا وجود لأي حركة مشبوهة”.

ووصف رئيس الوزراء الليبي، علي زيدان، الشائعات بأنها “مدعاة للسخرية”، مشيراً “إلى قرار صادر بحق حفتر وإحالته للتقاعد منذ فترة”.

وأوضح أن “الحكومة والمؤتمر يواصلان عملهما”، مشيراً إلى أنه “أصدر الأوامر إلى وزارة الدفاع باتخاذ الإجراءات بحق اللواء حفتر”؛ وقال زيدان “لن نسمح بانتزاع الثورة من الشعب الليبي”، نافيا وجود أي مظاهر مسلحة في الشوارع الليبية.

وفي شريط الفيديو على الانترنت، يؤكد اللواء حفتر أن قيادة الجيش الوطني الليبي تطرح مبادرة هي “خارطة طريق مؤلفة من خمسة بنود” سيتم الإعلان عنها في الأيام المقبلة بالتشاور مع مختلف الأطراف.

وقال إن هذه المبادرة تنص على تعليق عمل المؤتمر الوطني العام (البرلمان) والحكومة الانتقالية وتشكيل لجنة رئاسية؛ وقال “هذا ليس بالانقلاب العسكري لأن زمن الانقلابات قد ولى”، وأن تحركه “ليس تمهيدا للحكم العسكري بل وقوفا إلى جانب الليبي” لإعداد الظروف المناسبة للانتخابات.

ومن غير المعروف حتى الآن ما إذا كان اللواء الليبي السابق يتمتع بأي دعم في صفوف الجيش أو الثوار السابقين.

وكان اللواء خليفة حفتر؛ المنحدر من شرق ليبيا؛ ضمن جيش الزعيم الليبي المخلوع معمر القذافي، لكنه انشق عنه في نهاية الثمانينات، وعاد إلى ليبيا بعد اندلاع الثورة للانضمام إلى صفوف الثوار بعدما أمضى قرابة عشرين عاما في الولايات المتحدة.

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة