الساحل

بوادر انسحاب بوركينافاسو من الوساطة في الملف المالي

بوادر انسحاب بوركينافاسو من الوساطة في الملف المالي
قالت مصادر  شديدة الاطلاع ومقربة من الرئاسة البوركينابية إن وغادوغو  مستاءة  من تعامل  مسؤولي  مهمة الأمم المتحدة لتثبيت الاستقرار في مالي (مينوسما) مع ملف شمال مالي حيث أنه كان من المقرر عقد الاجتماعات الدورية للجنة المتابعة في مدينة غاو، شمال مالي، ونقلتها مهمة الأمم المتحدة لتثبيت الاستقرار في مالي (مينوسما) إلى العاصمة باماكو.
لجنة المتابعة  تتكون من أعضاء من مهمة الأمم المتحدة لتثبيت الاستقرار في مالي (مينوسما)  ومسؤولين ماليين و ومسؤولين من الحركات الأزوادية (شمال مالي)، والقوات الفرنسية (سيرفال).
وأكدت ذات المصادر من واغادغو أن الحكومة البوركينابية بدأت في تقليص مساعداتها وبعض الامتيازات التي منحتها للحركات الازوادية (شمال مالي) التي يقيم غالبية ممثليها في واغادغو بصفتها الوسيط الأول في الملف.
وأكدت بعض المصادر المقربة من قيادة الحركات الأزوادية في واغادغو أن الرئيس البوركينابي قد ينسحب من الوساطة.
وعبر عدد من قيادات الحركات عن خوفهم الشديد من سحب بوركينافاسو وساطتها في الملف، معتبرين أن بوركينافاسو هي البلد الأكثر حيادية في الملف ولا يمكن التوصل الى حل نهائي وناجح  دون وساطة بلد محايد للمفاوضات كبوركينافاسو.
واعتبر غالبية قيادات الحركات الأزوادية أن بوركينافاسو أفضل وسيط ووصفوها بأنها تتمتع بالحياد التام.
واتهم بعض قيادات الحركات المينوسما بعدم الجدية في حل القضية ولذلك تحاول أن تعقد الاجتماعات في باماكو بدلا من غاو(شمال مالي) وسحب الوساطة من بوركينافاسو.
اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة