الساحل

بوكو حرام تتسبب في أسوأ أزمة إنسانية في افريقيا‎

قالت اللجنة الدولية للصليب الاحمر أمس الخميس  إن التمرد الذي تقوده حركة “بوكو حرام” النيجيرية تسبب بـ “إحدى أسوأ الازمات الانسانية في افريقيا مؤكدة الحاجة الى مزيد من الاموال للتمكن من اغاثة ضحايا النزاع.

وقال رئيس اللجنة الدولية  بيتر مورر خلال مؤتمر صحفى  في ابوجا اثر زيارته مدينتي  يولا ومايدوغوري، الواقعتين في شمال شرق نيجيريا واللتين لجأ اليهما مئات آلاف النازحين، إن الازمة الراهنة هي إحدى أسوأ الازمات الانسانية في افريقيا“..

واضاف “لقد عدت بانطباع قوي بانني لم أر الا رأس الجبل الجليدي”، مشددا على الحاجة الملحة الى مساعدة ضحايا الاعتداءات الجنسية، ومذكرا بأن العديد من النساء والفتيات تعرضن للخطف والاغتصاب على ايدي عناصر جماعة “بوكوحرام”.

وألقى رئيس اللجنة الدولية باللوم  على منظمات اغاثة انسانية، من دون ان يسميها،بسبب تقاعسها عن القيام بواجباتها. وقال “انتقد بشدة اولئك الذين يعملون في المجال الانساني ويتحدثون كثيرا من دون ان يحققوا اي نتائج على الارض“..

واضاف ان “مجتمعات بأسرها فرت من قراها وقاست آلاما لا تحتمل  ،وهي  بحاجة الى دعم يفوق قدرة اللجنة الدولية للصليب الاحمر. وفي بعض الاماكن نحن نعمل لوحدنا“..

واوضح مورر ان موازنة اللجنة الدولية للصليب الاحمر في منطقة بحيرة تشاد التي تشمل شمال شرق نيجيريا وجزءا من الكاميرون اضافة الى تشاد والنيجر المجاورتين لهما، تبلغ في الوقت الراهن 110 مليون فرنك سويسري (حوالى 105 مليون يورو) ما يجعلها ثالث اضخم منطقة عمليات للجنة بعد سوريا ودولة جنوب السودان.

وأسفر التمرد الذي تقوده جماعة بوكو حرام منذ 2009 عن مقتل 15 ألف شخص وتشريد حوالى 1,5 مليون

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة