افريقيا

« بوكو حرام » تستعيد قوتها بالهجمات الانتحارية

 

قتل ثلاثة أشخاص وأصيب 18 آخرون بجروح، مساء السبت الماضي، في مدينة مايدوغوري شمالي نيجيريا، في تفجير نفذه انتحاري يرتدي حزاما ناسفا ويقود دراجة هوائية.

وقال موسى إيرا، المسؤول في ميليشيا محلية تساند الجيش في قتاله ضد جماعة بوكو حرام، إن “الهجوم وقع في الساعة 20,20 (19,20 ت غ) وسط جمع من السكان”.

وأضاف المسؤول: “ليس هناك أدنى شك في ان الاعتداء يحمل توقيع إرهابيي بوكو حرام”، على حد وصفه.

وشهدت مايدوغوري العديد من الهجمات الانتحارية التي نسبت إلى بوكو حرام وقد نفذ العديد منها انتحاريات.

وقتلت يوم الأحد ثلاث انتحاريات في هجوم انتحاري فاشل في كوندوغا، وهي مدينة قريبة من مايدوغوري عاصمة ولاية بورنو.

كذلك قتل ثلاثة عاملين إنسانيين في هجوم نفذته مساء الخميس بوكو حرام في بلدة ران النائية بشمال شرقي نيجيريا، بحسب ما أعلنت الأمم المتحدة.

وتقع ران على بعد حوالي 175 كلم شرق مدينة مايدوغوري قرب الحدود مع الكاميرون، حيث شبكة الاتصالات سيئة للغاية.

وتسبب تمرد بوكو حرام بمقتل 20 ألف شخص وتشريد 2,6 مليون في نيجيريا، وفي الأشهر الأخيرة ازدادت هجماتها على مواقع عسكرية ومدنية وعلى القرى النائية في شمال البلاد.

اظهر المزيد

Cheikh Med Horma

رئيس تحرير موقع "صحراء ميديا"

مقالات ذات صلة