مجتمع

بيل كلينتون يعلن حرباً “خيرية” ضد فيروس “إيبولا”

قال الرئيس الأمريكي الأسبق بيل كلينتون، إن المبادرات الجديدة التي اتخذتها الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا ودول أخرى للمساعدة في مكافحة وباء “إيبولا” الذي ينتشر على نحو متزايد في غرب أفريقيا تمثل “بداية طيبة”.
 
وقال كلينتون للصحفيين في مؤتمر أجري عبر الهاتف أمس السبت، قبيل الاجتماع العاشر لمؤسسته الخيرية التي تحمل اسم مبادرة كلينتون العالمية في نيويورك: “سنبذل كل ما بوسعنا لاحتواء الوباء”.
 
وغادرت طائرة مستأجرة 747 تحمل أكبر شحنة مساعدات فردية حتى الآن للمنطقة المنكوبة بإيبولا حتى تاريخه، مطار جون إف. كنيدي الدولي بنيويورك ظهر يوم السبت متوجهة إلى غرب أفريقيا. ومن المقرر أن تصل الطائرة إلى فريتاون بسيراليون صباح الأحد.
وتولت مبادرة كلينتون العالمية، بالتعاون مع منظمات مساعدة أمريكية أخرى، مهمة تنسيق شحنة المساعدات التي حملتها الطائرة المذكورة.
 
وقال توماس تاي الرئيس التنفيذي لجماعة المساعدة دايركت ريليف التي تتخذ من كاليفورنيا مقراً لها والتي جمعت مئة طن من المساعدة الطبية الطارئة، إن الشحنة تحتوي على 170 بالة تشتمل على قفازات وبدل واقية بالإضافة إلى معدات وقاية أخرى للموظفين الطبيين وسيستلم مسؤولون حكوميون وعمال مساعدة محليون الشحنة ويقومون بتوزيعها على 200 منشأة صحية يوم الاثنين.
 
وبعد ذلك من المقرر أن تتوجه الطائرة إلى مونروفيا بليبيريا حيث ستسلم باقي الشحنة وهي عبارة عن 2.8 مليون قفاز و170 ألف بدلة واقية و40 ألف لتر من السوائل المخلوطة التي يتم تناولها عن طريق الفم و9.8 مليون جرعة من الأدوية.
 
وطبقا لمنظمة الصحة العالمية فمنذ اكتشاف تفشي الإيبولا في مارس الماضي أصيب ما لا يقل عن 5357 شخصا بالايبولا معظمهم في غينيا وسيراليون وليبيريا وأدى الفيروس إلى وفاة ما يقدر بحوالي 2630 شخصا. وانتشر الفيروس إلى السنغال ونيجيريا.
اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة