مجتمع

تجدد المطاردة لسلفيين مفترضين يثير المخاوف من استمرار المواجهة مدة أطول

أكد شهود عيان في “دار البركة” شمال منطقة “تيارات” عثور الشرطة الموريتانية على أسلحة خفيفة كانت مخبأة في أحد المنازل في الحي الذي شهد مداهمة قوى الأمن اليوم الجمعة ، وذكر  احد الجيران أن المنزل الذي تمت محاصرته واقتحامه تعود ملكيته لإحدى العائلات اللواتي تركن المدينة للاصطياف في إحدى مدن البلاد الداخلية.

وتسود حالة من التوتر الأمني منطقة “تيارات” بمحاذاة “الحي الساكن” و”دار البركة” و”دار النعيم”، عقب الإعلان عن فرار سلفيين مطلوبين منذ مدة، وألقت الشرطة مساء أمس الخميس وابلا من مسيلات الدموع وطلقات تحذيرية على أحد المنازل في تيارت بعد تلقيها معلومات تتعلق بوجود أحد المقاتلين المفترضين في ذلك المكان، وتمكن المشتبه به من الهرب فيما أوقفت زوجته.

ويتوقع خبراء أمنيون استمرار عمليات المطاردة لبعض الوقت بالنظر إلى توزع المشتبه بهم داخل أرجاء المدينة وإمكانية انتقالهم من منطقة لأخرى مستعملين أساليب عديدة للتخفي عن أعين  رجال الشرطة.

ويربط خبراء بين عمليات المطاردة التي شهدتها العاصمة في العام الماضي وطريقة تخفي ولد الهيبة الذي القي عليه القبض ضحى وهو يرتدي زى امرأة ببرقع يغطي كامل مناطق الجسم.

وحذرت أوساط أمنية المواطنين من خطورة العناصر الهاربة إذ يعتقد أن الفارين يلبسون أحزمة ناسفة قد تتعرض في أي وقت للتفجير خصوصا بعد تفكيك أحد الأحزمة الأسبوع الماضي بعد أن أصيب حامله في اشتباك مسلح، ويخشى على نطاق واسع من نشاط محتمل لخلية “جهادية  نائمة” وهو ما يعني أن الأمن الموريتاني مقبل على فصول من المواجهة المسلحة مع عدو ليست لديه قواعد عسكرية ولا مواقع محددة ولكنه يظهر ويختفي حسب الحاجة والتكتيك بحسب المراقبين.

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة