مجتمع

تجربة فريدة لأسرة فنية موريتانية تحاول إحياء التاريخ

 
لم يكن اعلي الكوري ولد حنبل الفنان التشكيلي الموريتاني يعرف أن زوجته نحاتة متميزة، إلا بعد ظهور أعمالها الأولية بصفتها هاوية لفن النحت على الحجارة.
 
بدأت مكفولة بنت احميادة (من موالد 1974) النحت في منتصف التسعينات، تقول عن بداياتها: “كان زوجي ينشغل كثيرا في رسم اللوحات الفنية، وصنع تشكيلات مختلفة من الألوان، وكان انشغاله دافعا لأن أحب الفن، فبدأت بترجمة أفكاره المرسومة إلى نحوتات مختلفة الأشكال والألوان، كي أشاركه في الأشياء التي تشغله وتأخذ جل وقته”.
 
إنها أسرة موريتانية اختارت الفنون الجملية لتقديم صورة مقربة لتاريخ وتراث يكاد ينحصر يوما بعد يوم بفعل التغيرات المتسارعة على مختلف الأصعدة.
 
اكتشفت مكفولة حسب تعبيرها أن في داخلها أحاسيس مختلفة، تريد التعبير عنها من خلال النحت على الجارة واستهلاك الأشياء البسيطة في دلالات مختفلة، وكان أغلب هذه الأحاسيس يتمثل في عشقها لتدوين التراث، خاصة تراث مسقط رأسها، ولاية آدرار، المعروفة بتنوعها البيئي والثقافي.

انطلقت في رحلتها مع “تقليم الصخر”، وتعمدت أن لا تكون لوحاتها مهذبة كما كل لوحات الفنانين في العالم، فتجد عندها المعجم الأدبي الذي يزن أكثر من 8 كيلوغرام! والمنارة العملاقة التي تزن أقل من كيلوغرام واحد..!!  فضلا عن عشرات اللوحات التي تملك كل واحدة منها مؤهلات التميز والعمق.
  
مكفولة أصبحت رئيسة الجمعية الموريتانية لحماية فن الحجارة التي تأسست مطلع عام 2008، وخلال السنوات الماضية لقيت شيئا من العناية، فقد كرمتها وزارة الشؤون الاجتماعية والطفولة والأسرة، وأيضا كرمتها حرم الرئيس السابق سيدي محمد ولد الشيخ عبد الله، تقديرا لجهودها الفنية.

 

ونظمت السيدة الطموحة  أكثر من معرض تشكيلي، بعضها كان برفقة زوجها اعلي الكوري، وكانت مزارا لعدد كبير من المهتمين والمعجبين بفن النحت، من داخل البلاد وخارجها.
  
تراكمات تاريخية وثقافية تعكسها اللوحات التشكيلية والمجسمات المصنوعة من عبق التاريخ وتناسقت خيوط الألوان مع أوتاد الخيمة ، وإشعاع الألواح الخشبية التي كتبت عليها آيات القران العظيم، فيما جلس تحتها متعلمون في مواجهة شمس الضحى تحت خيمة الوبر التقليدية.
 
 ويتحرك التاريخ مرات عديدة في أعمال مكفولة، متوقفا عند محطات بارزة من حياة شعوب المنطقة بأنامل أسرة تشكيلية موريتانية، يمثلها الرسام اعلي الكوري وحرمه مكفولة. إنها أسرة تحاول رسم محيط اجتماعي وثقافي واقتصادي، وإعادة إحيائه.

 لوحات مكفولة المجسمة تختزل تاريخ البلد.. في أطباق تمر تارة، وفي قافلة صحراوية وخيمة موريتانية أصيلة تارة أخرى.
 
في حين تأخذ لوحات زوجها ولد حنبل أبعادا أخرى، فهذه سيارة بقوة حصانين بخاريين تحكي قصة مرحلة حديثة نسبيا من تاريخ البلاد، حيث دخول السيارات ضمن عادات مجتمع تعود الترحال على ظهور العيس، قبل أن يمتلك أبناؤه عبارات الصحراء التي شكلت ظاهرة غريبة عند تجوالها بين المساحات والصحاري.
 

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة