مجتمع

تحدي “دلو الثلج” شارك فيه المشاهير وعجز عنه أوباما

يشهد العالم منذ أيام تحديا بين المشاهير والناس العاديين، يتضمن صب دلو من المياه المثلجة على الرأس إلى أخمص القدمين، في إطار حملة تبرعات خيرية لمكافحة مرض يعرف بالتصلب العضلي الجانبي.

وضمن من خاضوا المغامرة وقاموا بصب دلو من المياه المثلجة على رؤوسهم، مارك زوكربرغ مؤسس شبكة فيسبوك، الذي رفع التحدي في وجه مالك عملاق التكنولوجيا بيل غيتس.

وقال مارك زوكربرغ في فيديو بثته صفحته على فيسبوك “لقد قبلت التحدي وأتحدى الآن بيل غيتس” موجها كلامه أيضا إلى شيريل ساندبرغ مديرة العمليات في شبكة “فيسبوك” وريد هاستينغز مدير خدمة “نتفليكس” للأفلام عبر الانترنت.

ويظهر الفيديو زوكربرغ مبتسما وهو يصب دلوا من المياه المثلجة على رأسه ويعلق بعد ذلك “كان الأمر باردا فعلا”.

وأطلق تحدي “آيس باكيت تشالنج” (تحدي دلو المياه المثلجة) في الأسابيع الأخيرة من أجل جمع التبرعات في إطار مكافحة مرض “لو غيريغ” أو ما يعرف بالتصلب العضلي الجانبي وهو مرض يتلف الجهاز العصبي.

وقد قبل التحدي حتى الآن نجوم من الشاشة الصغيرة مثل جيمي فالون، ومغنون مثل جاستن تيمبرلك، وسياسيون كالحاكم الجمهوري لولاية نيو جيرزي كريس كريستي، وعدد كبير من الرياضيين وآلاف الأشخاص العاديين.
 
أوباما يرفض التحدي..

وكذلك فعلت إيثيل كيندي (86 عاما) أرملة السناتور روبرت كينيدي التي دعت الرئيس باراك أوباما إلى أن يحذو حذوها، غير أنه رفض التحدي على ما أوضح البيت الأبيض لكنه وعد بالتبرع.

وقالت جمعية التصلب العضلي الجانبي أن هذا التحدي سمح بين 29 يوليو و13 أغسطس بجمع تبرعات قيمتها 5.7 ملايين دولار أي خمس مرات أكثر من العام الماضي.
وتوجه هذه الأموال لإيجاد علاج ومساعدة المرضى.

ويقوم مبدأ التحدي على تحقيقه في غضون 24 ساعة بعد تلقي التحدي من شخص آخر ودعوة أشخاص آخرين إلى القيام به والتبرع بمبلغ 100 دولار.
 
الثلج واللاعبون..

مع تزايد إقبال المشاهير على تحدي دلو المياه المثلجة، وصل إلى الملاعب حيث شارك فيه لاعب مانشستر يونايتد دارين فليتشر، ليعلن تحدي زميله السابق كرستيانو رونالدو، فقبل الأخير التحدي وبعدها تحدى بيونسيه، جينيفر لوبيز، أو ليل واين.

من جهته شارك مارسيلو في التحدى وتحدى بدوره نيمار، الذي تحدى زميله السابق في سانتوس روبينيو، لكنه قام بحركة تكشف عن روح رياضية بوضع زونيجا في التحدي أيضاً كخيارٍ ثانٍ، وهي إشارة منه إلى أنه لا يحمل أي ضغينة تجاه لاعب كولومبيا ونابولي الذي تسبب بإصابته في كاس العالم الأخيرة بكسر بفقرات الظهر، وأبعده عن الملاعب لما يقارب مدة شهر.
 
بداية الهوس..

بدأ هذا التحدي في الولايات المتحدة الأمريكية في شتاء العام الماضي، لكن هدفه في البداية كان جمع المال لغايات تتعلق بأنواع مختلفة من مرض السرطان، إلا أنه في الخامس عشر من يوليو الماضي قام لاعب الجولف كريس كينيدي بتحدي ابنة عمه الذي يعاني زوجها من المرض، فما كان منها إلا أن وضعت الفيديو على الفيسبوك وتحدت شخصاً آخر، لينتشر التحدي بشكل سريع في العالم كله باستخدام شبكات التواصل الاجتماعي، ويتم منح المال لعدة جمعيات رئيسية مختصة بالمرض في الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا ودول أخرى، وهي بدورها تقوم بدعم جمعيات أخرى أصغر منها.

جمعية ALS الأمريكية غير الربحية والتي ذهبت لها معظم تبرعات هذا التحدي، أعلنت أمس الأحد أنها حصلت على 13.3 مليون دولار من المتبرعين في الولايات المتحدة الأمريكية فقط بسبب هذا التحدي، لتشكر باربرة نيوهاوس رئيسة الجمعية الجميع قائلة “لم نشهد شيئاً مثل هذا في تاريخ المرض، الناس يظهرون تعاطفاً وكرماً وتواضعاً لا يمكن تصديقه”.

ومن المنتظر أن يستمر هذا التحدي حتى نهاية هذا الشهر حسب تقديرات وسائل الإعلام، ومن المتوقع انضمام المزيد من نجوم الرياضة والفن إليه في الأيام المقبلة.

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة