مجتمع

ترقب في الساحة السياسية الموريتانية بعد ليلة ساخنة

تشهد الساحة السياسية الموريتانية حالة من الترقب، بعد وصول الأطراف السياسية المتحاورة إلى باب شبه مسدود، إثر خلاف حول صياغة محضر اتفاق كان من المفترض أن يفضي إلى استئناف الحوار.

فبحسب ما أكدته مصادر خاصة لصحراء ميديا فإن جهات في كتلة المعاهدة من أجل التناوب السلمي تسعى إلى تقريب وجهات النظر بين الحكومة والأغلبية الرئاسية من جهة، والمنتدى الوطني للديمقراطية والوحدة من جهة أخرى.

وأشارت هذه المصادر إلى أن مساعي المعاهدة تتمثل في مبادرة جديدة من شأنها أن تمكن من إعادة الأطراف من جديد إلى طاولة الحوار، ولم تفصح المصادر عن تفاصيل المبادرة الجديدة.
في غضون ذلك يعقد المنتدى الوطني للديمقراطية والوحدة اجتماعاً صباح اليوم الاثنين، للنظر في موقفه بعد فشل جلسة الحوار أمس، وخاصة بعد إقدام الحكومة على استدعاء هيئة الناخبين قبل التوقيع على أي ضمانات تنقذ الحوار.

وكان المنتدى قد قبل في الأيام الماضية التغاضي عن استدعاء هيئة الناخبين، مقابل تمديد فترة الحوار واعتماد النتائج التي ستتمخض عنه بشكل فوري من طرف الحكومة.

وحتى الآن ما يزال الترقب سيد الموقف في الساحة السياسية، ما بين حكومة ترى أنها فتحت جميع الأبواب للحوار مع المعارضة، والمنتدى الذي يتهم الحكومة بعدم الجدية في دخولها الحوار، وأخيراً المعاهدة التي تضع نفسها في موقع المصلح بين سابقيها.

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة